.
Don't Miss >

    المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة المطلوب في الأجندة الحضرية الجديدة

    By on نوفمبر 1, 2016

    كيتو 26 أكتوبر 2016 – نظمت النساء طاولة مستديرة في الموئل الثالث لمناقشة تنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة وعلاقاتها مع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

    panel-300x169جلبت الطاولة المستديرة للنساء بين مجموعة واسعة من المتحدثين من الأوساط الأكاديمية والمنظمات الشعبية والدولية الذي أكد بطرق مختلفة الروابط الأساسية بين زيادة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في تنفيذ جدول الأجندة الحضرية الجديدة. وفقا لعدد من المتحدثين في هذا الاجتماع, الأجندة الحضرية الجديدة لا يمكن أن تنجح من دون إحداث تغيير جذري في العلاقات بين الجنسين وتمكين النساء.

    مع تحليل الأجندة الحضرية الجديدة من منظور النوع الاجتماعي، أشارت السيدة كارولين موسر، أخصائية الأنثروبولوجيا الحضرية، جامعة مانشستر، إلى أن هناك أحد عشرمؤشر لتدخلات النوع الاجتماعي في الأجندة الحضرية الجديدة وهناك حاجة إلى العمل لتحديد ما يعنيه ذلك من الناحية العملية. وهناك أيضا ثلاثة مراجع لديها إمكانيات تحويلية، مع الإشارة إلى الوكالة وتغيير هيكل علاقات القوة بين الجنسين. كما أشارت إلى ذلك السيدة موزر، “هناك حاجة إلى بيانات مفصلة لإظهار الوضع وتقديم أدلة على التغيير”.

    تحدثت الوزيرة يونيس اندرادي دا سيفا سبنسر لوبيز، وزارة البنية التحتية وإدارة الأراضي والإسكان في الرأس الأخضر، عن أهمية وضع سياسات حضرية وطنية على أساس العلوم و مشاركة المجتمع، مع مراعاة الفوارق بين الجنسين لتنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة. وذكرت أنه في الرأس الأخضر “نحن ملتزمون بتطوير سياسات حضرية وطنية تراعي الفوارق بين الجنسين وتسهم في تمكين المرأة.”

    أوضح السيد ميكائيل اتورج، أخصائي برنامج، الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (SIDA)، أنه منذ أن أعلنت السويد سياسة خارجية مناصرة للنساء، دعمت الحكومة المساواة بين الجنسين في مجال التعاون الإنمائي الدولي. توزيع البيانات حسب الجنس والعمر يعطينا معرفة أعمق عن ما نتحدث. وذكر أيضا الحضور أن “المساواة بين الجنسين عن كل من النساء والرجال، حول حقوق متساوية. نحن بحاجة إلى تغيير عقليات الرجال والفتيان، لإحداث تغيير جذري نحو المساواة بين الجنسين. ”

    السيدة أولغا سيغوفيا، عضو المجلس الاستشاري، لجنة هوايرو، تحدت الجمهور إلى التفكير في طرق ل”الانتقال من ثقافة التمييز لثقافة الحقوق”. المدن محورية لتعزيز وضمان حقوق المرأة والرجل على حد تعبيرها، ولكن هناك أيضا عدم المساواة الهامة من حيث الدخل والمناطق الحضرية الفقيرة و يجب أن تعالج. وعلى سبيل المثال كثيرا ما تقتصر الفراغات العامة في المدن بسبب العنف والتحرش بالنساء.

    اشارت السيدة بليندا سوسا ناشطة المجتمع المدني ، بيرو، أن حقوق المرأة التي تعيش في فقر في المدن لا تحقق. داعيا إلى العمل، أكدت وكالة المرأة “نحن لسنا عملاء سلبيين، نحن الأجزاء النشطة في المجتمع. نحن المنفذين الذين سينفذون الأجندة الحضرية الجديدة. “

    Menu Title