.
Don't Miss >
IraqBanner

الإسكان وتطوير العشوائيات – العراق

المشروع: تحسين نظام توفير الإسكان في أربيل، كردستان العراق (1/1/2012-31/3/2016؛ 1,086,724 دولار أمريكي)

تقع كوراني عينكاوة، المنطقة المستهدفة في إطار هذا المشروع، على أطراف مدينة أربيل في إقليم كردستان، ويبلغ عدد سكانها  14,000 نسمة. عرفت هذه المنطقة بكونها منطقة عشوائية، مع وجود ما يقرب من 2000 أسرة تتجاوز على الأراضي بشكل غير قانوني أو بدون وثائق قانونية رسمية بعد تاريخ معقد من التوسعات منذ ثمانينات القرن الماضي. وقد أدى غياب الوضع القانوني للسكان في الحي الى إهمال السلطات المحلية وعدم الاستثمار في البنية التحتية المادية والاجتماعية؛ وبالتالي التسبب في تدهور البيئة. يهدف المشروع ، بصفته أول تدخل شامل في العراق لتطوير منطقة عشوائية، إلى رفع مستوى حي كوراني عينكاوة من خلال توفير المرافق المجتمعية التي تلبي احتياجات النساء والرجال والأطفال. كما يدعم التنمية المؤسسية وبناء القدرات لموظفي الوزارات المعنية ومحافظة أربيل في مجالات الإسكان وإدارة الأراضي والتخطيط الحضري.

المخرجات الرئيسية:

  • تم نقل المتجاوزين الى موقع إعادة التوطين مع تقديم التعويض المناسب والدعم المالي من الحكومة فضلا عن توفير البنية التحتية العامة والمرافق والخدمات على أساس المشاورات المجتمعية والتصميم الأساسي للحي؛
  • تأمين الوضع القانوني لحيازة الأراضي للمقيمين، وضمان حقوقهم في الأراضي والممتلكات؛
  • تطوير البنية التحتية والخدمات العامة مثل الطرق المحلية وشبكة المياه والصرف الصحي والمدارس الابتدائية ومركز مجتمعي وحديقة؛ و
  • تحقيق ربط مروري أفضل إلى مدينة أربيل من خلال التصميم الجديد للشوارع

المشروع: برنامج التنمية المحلية – المرحلة الثانية (1/1/2015 -31/12/2017؛ 2,101,048 دولار أمريكي)

يهدف برنامج التنمية المحلية الذي ينفذ بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، لتحسين القدرة على التخطيط الحضري والتنفيذ في مختلف المحافظات في العراق، مما يؤدي الى التخطيط الفاعل وتنفيذ أعلى للميزانيات الى جانب تقديم الخدمات بكفاءة. ويسعى البرنامج أيضا الى تشجيع التواصل والتنسيق الفعال بين المستويين المركزي والمحافظات، فضلا عن تمهيد الطريق لاعتماد النهج التشاركي في التخطيط المحلي ووضع استراتيجيات من شأنها أن تستجيب لتحديات التحضر في العراق. ويأتي هذا البرنامج استجابة الى مفهوم “التفكير بشكل استراتيجي والعمل على الصعيد المحلي”، ويهدف إلى تعزيز الدور الرئيسي للمحافظات في التصدي لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ويتحقق ذلك من خلال تبني التحضر المستدام وتعزيز الترتيبات المؤسسية الخاصة بكل منها، وتنويع الإيرادات وتنفيذ ميزانية المحافظة وذلك لضمان التنفيذ الفعال للخدمات والبنية التحتية لمواطني العراق. وهذا بدوره سوف يلبي ايضا مع أهداف الأجندة الحضرية الجديدة في سياق مؤتمر الموئل الثالث.

المخرجات الرئيسية حتى الآن:

  • إنشاء “منصة إدارة البيانات المكانية” لجمع وتبادل البيانات من كل محافظة ضمن “الإطار الاستراتيجي للتنمية الحضرية” و” الاستراتيجيات الحضرية للمحافظات”، بما في ذلك منهجية حوسبة الناتج المحلي الإجمالي.
  • إجراء مشاورات مجتمعية لتصميم خطة التطوير والحفاظ لأحد المراكز التراثية الحضرية في مدينة البصرة، التي تهدف الى تعزيز القدرات المحلية في مجال إدارة التوسع الحضري، ووضع السياسات العامة وتنفيذها في البصرة، مما يؤدي إلى زيادة فعالية التخطيط لتقديم الخدمات وتوجيه الاستثمارات الاقتصادية والاجتماعية لصالح الشعب العراقي.
  • تقييم تقديرات الناتج المحلي الإجمالي، بما في ذلك التحليل الاجتماعي والاقتصادي، ورسم خرائط للتوزيع المكاني للإنتاج على مستوى المحافظات لأول مرة في العراق؛
  • إعداد ” إطار إستراتيجية التنمية الحضرية للمحافظات في العراق ” الذي أوجز التوقعات الديموغرافية، والتحليل الاقتصادي، وأنظمة البنية التحتية، وإدارة الموارد، والأهم من ذلك النهج المفاهيمي لإطار الاستراتيجية الوطنية للمناطق الحضرية.

 

Menu Title