.
Don't Miss >

عرض التجربة المصرية للمشاركة المجتمعية في إمارة الشارقة

By on ديسمبر 13, 2018

10 ديسمبر 2018 – فى إطار السعى الحثيث للتطوير بدائرة التخطيط والمساحة بإمارة الشارقة والتعرف على النماذج الدولية وأفضل التطبيقات، اقيم تحت رعاية المهندس/ صلاح بن بطي المهيري مستشار دائرة التخطيط والمساحة وسمو حاكم الشارقة وبرعايه المهندس خالد بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة بامارة الشارقة وبالتنسيق مع م/ حسن سيد أحمد  مسئول المكتب الفني لسعادة المستشار، في التاسع والعاشر من شهر ديسمبر ٢٠١٨ ورشة العمل الخاصة بعرض مفهوم التخطيط الاستراتيجي الحضري وفقاً لبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية UN-HABITAT (برنامج الموئل) وكذلك توضيح اليات و محاور و ادوات المشاركة المجتمعية والتعرف على الأطر القانونيه والخطوات وتحديد الفئات المستهدفة وسبل تحفيذ المشاركه بايجابيه – وهو ما قد استحوذ علي اهتمام المشاركين بالورشة من القائمين علي اعمال التخطيط بالادارات المختلفة بدائرة التخطيط والمساحة بامارة الشارقة.

هذا وقد قام ممثلوا برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية – مكتب مصر – ممثلا فى د/ باسم فهمي مدير برنامج التخطيط الحضري والاستراتيجي و م/ أحمد عادل مسئول البرنامج الحضري بعرض تجربة برنامج الموئل فى عدة دول بالتركيز على مشروعات تمت بالتعاون مع جهود الحكومة المصرية فى ترسيخ مفهوم المشاركات المجتمعية بالمشروعات التنمويه بمختلف مستوياتها، حيث تم عرض منجية المشاركة بمشروع اعداد المخطط الاستراتيجي و الرؤيه التنموية لاقليم القاهرة الكبري وكذلك مشروع مدينة العلمين الجديدة و مبادرة المدن المرنة والمتكيفه مع التغيرات المناخيه بمدينه الاقصر وأخيرا اعداد المخططات الاستراتيجية لاكثر من 70 مدينه صغيرة بمحيط الدلتا وصعيد مصر.

و قد افاد د. باسم فهمى “ان برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يقدم منهجية متكاملة تمكن المؤسسات والهيئات العامله بالتخطيط العمراني و القائمه على التنمية الحضرية من بناء و تحويل مدنها الى اماكن افضل من حيث الأمان، الصحة، والخضرة مع فرص أفضل لاستيعاب و التكيف مع المتغيرات المتسارعه، بما يتسنى للجميع للعيش بكرامة. حيث يعمل برنامج الموئل مع منظمات على كل المستويات بما فيها شتى القطاعات الحكومية، والمجتمع المدني والقطاع الخاص للمساعدة في بناء، وادارة، وتخطيط وتمويل عمليات التنمية الحضرية المستدامة. رؤيتنا هي مدن خالية من الأحياء الفقيرة وقابلة للعيش للجميع، مدن لا تلوث البيئة او تستنزف المصادر الطبيعية. وحيث يقطن اغلب الناس في المدن، يتصدر برنامج الموئل الخط الامامي في المعركه ضد الفقر المتنامي بسرعة في المدن والكوارث التي يسببها التغير المناخي او الازامات الاقتصاديه والتي تحدث بسبب ضعف نظم التخطيط المرتبطة بالتنمية الحضرية، مما يهدد حياة وارزاق مدن ومجتمعات بكاملها. ويعمل برنامج الموئل – بصفته بوابة الامم المتحدة للمدن- وبشكل دائم على تحسين أشكال التركيز والاستجابة لطموحات المدن وقاطنيها.

وقد اشار المهندس احمد عادل بأن الهدف من ورشه العمل هو مشاركه الخبرات المختلفة فى عدة قضايا هامة، أبرزها؛ المشاركه المجتمعيه فى نظم أفضل للتخطيط الحضري لتحقيق تحسينات ملموسة في كل من الظروف المعيشية وسبل العيش في المناطق الحضرية مستشهدا في ذلك بعرض التجارب المصرية بمختلف اشكالها وادواتها ومحاورها خلال العشر سنوات الماضية التي تم فيها التعاون جنبا الي جنب مع الحكومة المصرية.

وقد اثني الحاضرين بالورشة علي نجاح وتطور التجربة المصرية خلال العشر سنوات الاخيرة في مجال المشاركة المجتمعية بدء من مشروعاته الاولي في ٢٠٠٨ وحتي مشروعاته الاخيرة في ٢٠١٨ وذلك علي مستوي المحاور القطاعية بالمشروعات المختلفة طبقا لطبيعة كل مشروع منهم وعلاقة ذلك بالمبادئ والتعريفات الاساسية للتخطيط الاستراتيجي والمشاركة المجتمعية ببرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية.
وقد اختتمت فعاليات الورشة بتكريم المهندس/ خالد بن بطي المهيري مدير دائرة التخطيط والمساحة بامارة الشارقة للوفد المصري علي الجهد الذي تم بذله في توضيح جميع النقاط ذات الصلة على صعيد التجارب العالميه و المشروعات التى تدار من خلال برنامج الموئل بجمهوريه مصر العربيه وبحث سبل تعزيز التعاون ببن الجانبين مستقبلا.

Menu Title