.
Don't Miss >

برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يواصل إعادة تأهيل المنازل المتضررة في غرب الموصل

By on ديسمبر 9, 2018

قام برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات)، في 6 كانون الأول 2018 ، بتسليم 307 وحدة سكنية بشكل رسمي في حي الزنجيلي في غرب الموصل/ محافظة نينوى، والتي أعيد تأهيلها في إطار المشروع المعنون “تعزيز إعادة التأهيل الحضري والقدرة على الصمود في المناطق المحررة حديثاً في العراق” بفضل التمويل الكريم من حكومة اليابان.

يتَبع برنامج إعادة التأهيل الحضري التابع  للهابيتات نهجاً فريداً يتمثل في إشراك أفراد المجتمع المحلي وتوظيفهم  في أنشطة إعادة التأهيل، وبالتالي تقديم الدعم في إعادة بناء سبل العيش ومنحهم الشعور بالمشاركة في أعمال التأهيل.  تنفذ جميع الأنشطة في إطار التواجد الميداني المنتظم والفعال لمهندسي الهابيتات المؤهلين لضمان جودة أعمال إعادة التأهيل.

أكدَّ سيادة اللواء محمد فاضل الشمري، نيابةً عن معالي الدكتور مهدي العلاق/الأمين العام لمجلس الوزراء، إن هذا البرنامج ساعد في إعادة الأمل لأهل الموصل وتسهيل عودتهم وتوفير العيش الكريم.

وأثنى سعادة السيد نوفل حمادي السلطان/ محافظ نينوى، على جهود الهابيتات  لضمان التعاون القوي مع نظرائه الحكوميين، وأشار إلى وجود المزيد من السكان في نينوى بحاجة الى المساعدة، طالبين من المجتمع الدولي مواصلة دعمه وتوسيع نطاقه.

كما نوه السيد زهير محسن العراجي/ قائمقام الموصل، أن الهابيتات كان أول منظمة تدعم الزنجلي بعد تحرير الموصل، على أمل أن يستمر التنسيق القوي بين الهابيتات وحكومة نينوى في المشاريع الجارية.  بما في ذلك إنشاء الوحدات السكنية منخفضة التكلفة في غرب الموصل لاستيعاب العائدين الذين دُمِرَت منازلهم بالكامل.

أعرب سعادة السيد ناوفومي هاشيموتو، سفير اليابان لدى جمهورية العراق، عن خالص تقديره لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، والعاملين في هذا البرنامج للإنجاز الناجح الذي يمهد الطريق أمام النازحين للعودة إلى مجتمعاتهم وكذلك لخلق فرص عمل لهم من خلال البرنامج. وشدّد السفير هاشيموتو على أهمية مساعدة اليابان للعراق في جهوده الإنسانية وجهود تحقيق الاستقرار للتخفيف من معاناة هؤلاء من أجل مستقبلهم الأفضل.

وتقدمت السيدة زينا علي أحمد/ مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية/ الهابيتات، بالشكر لحكومة اليابان على مساهمتها الكريمة في برنامج إعادة التأهيل الحضري التابع لموئل الأمم المتحدة، الذي أعاد تأهيل أكثر من 1600 وحدة سكنية تضررت بشكل كبير أثناء الأزمة.  وأكدت السيدة علي أحمد التزام برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمواصلة العمل مع أفراد المجتمع المحلي ونظرائهم الحكوميين وغيرهم من الجهات الفاعلة الدولية لتعزيز التعافي والقدرة على الصمود وإعادة البناء في الموصل، كما في العراق.

 

 

Menu Title