.
Don't Miss >

    التوسعات المخططة للمدن

    City-exten-orange

    لقد أدى النمو العمراني على مدار الثلاثين سنة الماضية إلى وجود عشوائيات مزدحمة ومستوطنات متمددة في الحدود والحواشي الحضرية. تستهلك المدن الأراضي، بصفةٍ متزايدة، وذلك لتتسع للتطورات الجديدة. وفي بعض المناطق، نمت الأراضي الحضرية بوتيرة أسرع كثيرًا من نمو سكان الحضر، مما أدى إلى انخفاض الكثافة السكانية وانخفاض كفاءة أنماط استخدام الأراضي بصفةٍ عامة وذلك غالبًا ما يحدث في غياب هيكل مكاني قابل للتحقق.

    كما يؤدي الضغط على الأراضي إلى زيادة في أسعارها وما يترتب على ذلك من إشغال الأراضي الهامشية بالعشوائيات والوثبات العمرانية التي تؤدي إلى التمدد العمراني. ونتيجةً لذلك تتدهور الظروف المعيشية كما أن انخفاض الكثافة يجعل تقديم الخدمات والبنى التحتية أمرًا عالي الكلفة وغير كفء. بالتالي تنخفض الكفاءة الكلية للمستوطنات وتعرقل تنمية المدن.

    ثمة حاجة إلى آليات لضمان التوسع المنظم وزيادة الكثافة في المجاورات والأحياء القائمة والمخططة بحيث يصبح للمدينة هيكل مكاني يستطيع دعم الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. ولإيجاد مثل هذا الهيكل، نحتاج إلى خطط للتوسع وزيادة الكثافة بما يمكن المدن من استيعاب النمو المتوقع في العقود القادمة بشكل مستدام.

    يجب أن تنطوي خطط توسعات المدن وزيادة كثافتها على هيكل عمراني منطقي للحد من تكاليف المواصلات وتوصيل الخدمات، ولتحقيق أقصى استفادة من الأراضي، ولدعم حماية المساحات العمرانية المفتوحة وتنظيمها. وتتضمن مبادرات زيادة الكثافة زيادة كثافة الضواحي، وإعادة تنمية المناطق، ورسم مخططات لمناطق جديدة بكثافات أعلى، وتنمية العقارات المهجورة أو غير المستغلة، وتحويل المباني، وأعمال التنمية العمرانية المراعية لمحطات وسائل النقل.

    دعم مشروع الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) بشأن التوسعات المخططة للمدن

    مزايا للجميع – نتائج التوسعات المخططة للمدن

    Menu Title