.
Don't Miss >

    القدرة على التكيف والصمود

    resilience2 Icons-09

    على مستوى العالم تقع 80 بالمئة من المدن الأكبر حجمًا عرضة لآثار شديدة للزلازل و60 بالمئة تتعرض لخطر هبوب العواصف وأمواج التسونامي كما تواجه جميعها الآثار الجديدة الناتجة عن تغير المناخ. جاء تقدير تكلفة الكوارث الحضرية أثناء 2011 وحدها لما يزيد عن 380 مليار دولار ويتضح أكبر قدر من هذه الآثار في كريستشيرش بنيوزيلاندا، وسينداي بأسبانيا وبنكوك بتايلاندا.

    ومع وجود 50 بالمئة من سكان العالم فعليًا بالمدن وتوقع نمو سكاني حضري جوهري خلال العقود القادمة تتولد حاجة ملحة لأدوات ومناهج جديدة تقوي من الإدارات المحلية وقدرة المواطنين المحليين بغرض توفير حماية أفضل للأصول البشرية والإقتصادية والطبيعية في مدننا. تشير القدرة على التكيف إلى قابلية المستوطنات البشرية أن تصمد وتنتعش سريعًا بعد أي مخاطر واقعة.

    لا تشير القدرة على التكيف مع الأزمات إلى خفض المخاطر والأضرار الناتجة عن الكوارث فحسب (أي خسارة الأرواح والأصول) ولكن أيضًا إلى القدرة على التحقيق السريع لوضع مستقر. وبينما تتجه التدابير الإعتيادية للخفض من الكوارث إلى التركيز على خطر محدد وترك المخاطر وأوجه الضعف الناتجة عن أنواع أخرى من المخاطر، يتبنى نهج القدرة على التكيف والصمود المنهج القائم على العديد من المخاطر ليراعي التكيف والصمود أمام كافة أنواع المخاطر الواقعة. يتمثل هدف الموئل في زيادة قدرة المدن على التكيف مع آثار الأزمات الطبيعية ومن صنع الإنسان، وأحد الركائز الأساسية لهذا الهدف هي التأكد من أن المدن قادرة على الصمود والتعافي سريعًا من الأحداث الكارثية.

    ما أهمية القدرة على التكيف والصمود في المدن؟

    كيف تستطيع المدن أن تكون أكثر قدرة على التكيف والصمود

    ما هي الأمور التي يقوم بها الموئل لتحقيق القدرة على التكيف والصمود

     Screen Shot 2014-05-26 at 17.17.28تعرف علي برنامج تحديد مقومات المدن القادرة على الصمود

    Menu Title