.
Don't Miss >

    نهج للمساواة بين الجنسين في التنمية الحضرية

    By on أغسطس 1, 2016

     سورابايا، 26 يوليو 2016 – نظم موئل الأمم المتحدة، و الأمم المتحدة للمرأة، و لجنة هيرو و وزارة الأشغال العامة والإسكان، و حكومة إندونيسيا، لقاء جانبي مشترك خلال اللجنة التحضيرية DSC_0834-300x169 لمؤتمر الموئل الثالث في سورابايا، اندونيسيا بعنوان “نهج للمساواة بين الجنسين في التنمية الحضرية”

    خلق مساحات آمنة وشاملة تستجيب لاحتياجات النساء والرجال أمرضروري لزيادة التماسك الاجتماعي والتنمية الحضرية المستدامة. وعلي نفس درجة الأهمية، تمكين النساء والفتيات الذي هو حق من حقوق الإنسان حيث يعزز الأمن ويدفع الاقتصادات المزدهرة. و بالرغم من ذلك تظل التفرقة بين الجنسين راسخة في معظم المجتمعات

    تفتقر النساء لفرص الحصول على عمل لائق وتواجه التمييز المهني والتفرقة في الأجور بين الجنسين وكثيراً ما يحرمون من الحصول على التعليم الأساسي والرعاية الصحية. كما تعاني النساء في جميع أنحاء العالم من العنف والتمييز، بما في ذلك تجارب التحرش الجنسي وغيره من أشكال العنف الجنسي.  يجب أن تعالج عمليات التنمية الحضرية هذه المفاوتات وتضمن أن تتمكن المرأة من المساهمة والاستفادة من التنمية الحضرية

    افتتاحاً للحدث، أوضح  الدكتور هيرو كاسيدي، نائب وزير تمكين المرأة بإندونيسيا، أهمية تعميم مراعاة المنظور الجنساني في جميع أعمال الحكومة: “الأمور الجنسانية في تخطيط وتنفيذ ومتابعة الأنشطة” إدماج النوع الاجتماعي هو أداة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتحقيق تكافؤ الفرص للجميع

    DSC_0842-300x169كما أوضحت لانا وينايانتي، كبير مستشاري وزارة الأشغال العامة والإسكان للاقتصاد الاجتماعي وتمكين المجتمع المحلي بأندونيسيا أن “في البداية لم نكن نفهم لماذا ينبغي عيلنا أن نفكر في القضايا الجنسانية في وزارة  الأشغال العامة عندما نتناول على سبيل المثال بناء الطرق والمنازل، ولكن الآن أصبحنا نفهم. ونحن ندرك أهمية تناول وجهات النظر من الرجال والنساء في عملنا  “كما أضافت أيضاً أن لديهم غرف للرضاعة الطبيعية للأمهات العاملات في الوزارة لتسهيل العودة إلى العمل علي الأمهات

    اختتمت الحدث الدكتورة عيسى كاسييرا ، نائب المدير التنفيذي لموئل الأمم المتحدة، من خلال توضيح أن “نحن اذا لم نخطط مدننا سوف تحدث فوضى، بينما اذا خططنا المدن يمكننا تسهيل تمكين الرجال والنساء. “كما شجعت الدول الأعضاء على الموافقة على الأجندة الحضرية الجديدة كأداة لخلق مستقبل حضري أفضل، وأكدت أن من بين جميع وكالات الأمم المتحدة، موئل الأمم المتحدة في أفضل وضع لتنسيق القضايا الحضرية بعد مؤتمر الموئل الثالث

    Menu Title