.
Don't Miss >

    المشاركون في المؤتمر العربي الأول لإدارة الأراضي يلتزمون بالعمل معاً لتحسين إدارة الأراضي في المنطقة العربية

    By on أبريل 3, 2018

    شهد المؤتمر العربي الأول للأراضي- الذي عقد في الفترة من 26 إلى 28 فبراير في دبي، الإمارات العربية المتحدة – بداية حقبة جديدة لقطاع الأراضي في المنطقة. حيث اجتمع أكثر من 300 وفد من 13 دولة عربية وناقشوا طرق تنفيذ أولويات التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال معالجة التحديات المتعلقة بالأرض.

    استضافت دبي، الإمارات العربية المتحدة، المؤتمر، بتنظيم من قبل دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وشبكة الأدوات العالمية للأراضي، وموئل الأمم المتحدة ، والبنك الدولي، وجامعة الدول العربية، واتحاد مساحى الدول العربية، وقد حضر المؤتمر جمهور متنوع من الوفود الحكومية، ومهنيي الأراضي، والأوساط الأكاديمية، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، ومطوري العقارات، والمنظمات الدولية.

    تناولت جلسات المؤتمر قضايا الأراضي في الدول العربية من وجهات نظر جديدة ومتنوعة. نظرت جلسة رفيعة المستوى في دور الحوكمة والإدارة الجيدة للأراضي في تحفيز النمو الاقتصادي المستدام والشامل للجميع. بينما ناقشت جلسة أخرى رفيعة المستوى رؤى حول الترابط بين الأرض والصراع.

    وقال الدكتور عبد السلام سيد أحمد ، الممثل الإقليمي لمفوضية حقوق الإنسان: “لا يمكن تحقيق المصالحة الاجتماعية بعد الصراعات دون التطرق إلى الموضوعات المتعلقة بالأرض

    نوقش دور الدولة والقطاع الخاص في إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع، مع الإشارة إلى الحاجة إلى إعادة بناء النسيج الاجتماعي للبلدان التي مزقتها الحروب جنباً إلى جنب مع بنيتها التحتية، لتجنب زرع بذور صراعات جديدة. وقد أبرز المجلس النرويجي للاجئين الدور الحاسم للجهاز القضائي وقطاع العدالة في ضمان حقوق السكان والأراضي وحقوق الملكية للأشخاص المتأثرين بالصراعات.

    تم تسليط الضوء على وصول المرأة إلى الأرض، المعترف به كأحد المجالات التي تحتاج المنطقة العربية إلى تركيز جهودها عليها. وأبرز سعادة السيد مبروك خورشيد، وزير شؤون الدولة والأراضي التونسية، التقدم الذي أحرزه بلده في تحقيق المساواة بين الجنسين. شاركت مجموعة من المتحدثين رفيعي المستوى والمقدمين التقنيين بالخبرات العملية والمقاربات التي يجري اختبارها في المنطقة. تم عرض تقرير GLTN “المرأة والأرض في العالم الإسلامي: ممرات لزيادة فرص الوصول للأراضي من أجل تحقيق التنمية والسلام وحقوق الإنسان” الذي تم نشره مؤخراً.

    وعلّق سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي قائلاً: “لقد سررنا بالترحيب بعدد كبير من المندوبين وممثلي الحكومات والمنظمات الدولية والخاصة، مما يعكس أهمية الموضوعات التي يتناولها المؤتمر. طوال الجلسات شارك الجميع بحماس لإيجاد حلول ناجحة للتحديات المختلفة التي يواجهها قطاع الأراضي في المنطقة العربية. إن نتائج هذه المناقشات الغنية تنعكس بشكل جيد في قائمة التوصيات التي خرج بها المؤتمر والتي ستفيد جميع شرائح المجتمع“.

    كما نظرت سلسلة من الجلسات الفنية في تحسين حياة اللاجئين من خلال حماية حقوق الأراضي والممتلكات، والتكنولوجيا الجديدة لدعم الأراضي وتسجيل العقارات، وإدارة الأراضي وسياسات الإسكان، وتنمية القدرات، والتعليم والبحث.

    شملت جلسات المائدة المستديرة جمع مؤشرات الأراضي لأهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية، وإدارة المعلومات الجغرافية المكانية لدعم جدول أعمال الأرض في الدول العربية، ودور المجتمعات المحلية الريفية في الإدارة المسؤولة للأراضي، والأراضي والنزاعات، ومبادرات تنمية القدرات لدعم الإدارة الجيدة للأراضي وإدارة الأراضي الملائمة للغرض، بالإضافة إلى النساء، ووسائل التواصل الاجتماعي والوصول إلى الأراضي.

    للاطلاع علي إعلان المؤتمر، الذي يمهد الطريق أمام العمل التعاوني المستقبلي بشأن حوكمة وإدارة الأراضي في الدول العربية:

    https://goo.gl/3s5EQ9

     

    Menu Title