.
Don't Miss >

    الإقتصاد

    Urban Economy

    Icons-04

    المدن هي صانعة الثروة الإقتصادية حيث تولد ما يزيد عن 70 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. تتواجد معظم الصناعات والأعمال التجارية في المناطق الحضرية أو بالقرب الوثيق منها لتوفر بذلك فرص العمل لسكانها. ونتيجة لوجود معظم فرص العمل في المناطق الحضرية فإن المدن تجذب جزء كبير من نسبة سكان الدولة الباحثين عن عمل. ينطبق ذلك بشكل خاص على البلدان النامية حيث تقع نسبة متزايدة من الأنشطة الإقتصادية في المدن، كما يتنامى الإختلاف ما بين الرواتب في الحضر والريف، وهذا ما يؤدي إلى الهجرة السريعة من الريف إلى الحضر.

    وفي الوقت الحاضر يعيش ما يزيد عن 50 بالمئة من سكان العالم في المناطق الحضرية، مع توقع زيادة هذا الرقم إلى 65 بالمئة بحلول 2030. وإذا مالم تتماشى الفرص الإقتصادية الحضرية مع وتيرة تدفق الباحثين عن فرص عمل، من الممكن للفقر الحضري أن يخلف نتائج جلية على صحة ورفاه نسبة كبيرة من السكان.

    تواجه الحكومات مجموعة من التحديات الإقتصادية والمالية عند التعامل مع نسبة سكان المناطق الحضرية المتنامية حيث:

    • يجب عليها استغلال نمو السكان بالمناطق الحضرية لتحقيق الرخاء الإقتصادي.
    • يجب عليها أن تدفع من أجل البنية التحتية والخدمات لإستيعاب السكان الجدد ودعم السكان القائمين بالفعل.
    • يجب عليها تسهيل النمو الإقتصادي وخلق فرص عمل واسعة النطاق وتتسم بالشمولية.
    • يجب عليها تعزيز عائدات الشباب لخلق جيل جديد من الإنتعاش الإقتصادي.

     

    اقتصاديات التكتُّل محركات أساسية للنمو الإقتصادي

    تعتبر اقتصاديات التكتُّل بمثابة محركات أساسية للنمو الإقتصادي ولكنها بحاجة إلى تطويع.

    تتواجد المدن بسبب المزايا الإقتصادية المصاحبة للتوسع الحضري. إلا أن التوسع الحضري غير المخطط له أو سئ التخطيط من الممكن أن يؤدي إلى ديناميات تقوض من محركات الإقتصاد الحضري. ومن الممكن لإجراءات القطاع العام مثل وضع الخطط والسياسات وتنفيذها أن توجه التوسع الحضري نحو مستقبل حضري يتسم بالكفاءة والإنصاف. كذلك من الممكن تنسيق استخدام الأراضي والبنية التحتية والنقل على النحو الذي يدعم النمو الإقتصادي والإبتكار، ويعزز الإنصاف الإجتماعي ويدعم الوظائف عالية الجودة للسكان المعنيين.

    تقوم المدن جيدة التخطيط وذات الكفاءة المكانية بما يلي:

    • تربط الأعمال بالعمالة فتسمح للأشخاص بأن تجد وظائف تتماشى مع مهاراتهم، وهذا الأمر يحسن من الإنتاجية والرواتب.
    • تربط الأعمال التجارية مع بعضها البعض فتسمح بقيام مجمعات من الشركات تتقاسم في مجموعات العمال والمدخلات، وتتخصص وتتعاون مع بعضها البعض فضلا عن السماح بتجميع المعرفة والأفكار من أطراف أخرى في مجال صناعتها.
    •  تربط سكان المناطق الحضرية بفرص أكثر و تزيد من إمكانية وصولهم إلى مجموعة متنوعة من الإختيارات.

    ومع نمو المدن يعتبر من الأمور المحورية توجيه عمليات تطوير جديدة لأساليب تحول دون الأمور المعرقلة مثل الإزدحام، والتلوث، والتمييز والإيجارات المبالغ فيها. وعلى جانب آخر ينبغي استخدام النمو والإستثمار بشكل استراتيجي لتعزيز الكفاءة الإقتصادية والنمو الموسع.

    ما هي الأمور التي نوفرها وندعمها:

    يوفر الموئل المساعدة للحكومات الوطنية والمحلية عند تخطيطها للبنية التحتية والأُطر التنظيمية بغرض دعم المدن الديناميكية من الناحية الإقتصادية. من الممكن للتخطيط المستنير وصناعة السياسة المطلعة أن تعظم من مزايا التوسع الحضري وتمنع أو تخفف من الآثار السلبية، لتساعد في خلق فرص عمل محلية على مستوى من الجودة والحفاظ عليها. يوفر الموئل أدوات محددة من أجل السياق المحلي، وهي الأدوات التي تدعم عملية صناعة القرار المستنير. من الممكن لهذه الأدوات أن تساعد في تقييم سيناريوهات التنمية الحضرية مما يساعد صانعي السياسة في تنسيق استخدام الأراضي، والنقل والبنية التحتية لدعم نمو الوظائف.

    النتائج المتوقعة:

    •  سوف تتوفر للحكومات الفرصة لإستيعاب أفضل للطريقة التي تعمل بها مدنها، ويتضمن ذلك القيود التي تواجه النمو الإقتصادي والأصول القائمة. كما أنه سيتسنى لها التخطيط من أجل النمو المستقبلي على النحو الذي يدعم الإبتكار الإقتصادي والدينامية الإقتصادية. يتضمن ذلك ترتيب استراتيجيات التنمية حسب الأولوية على أساس مدى امكانية تيسيير فرص العمل.
    • سوف يستفيد السكان من الإتصال المُحسن ما بين المنازل ومراكز الأنشطة مما يوفر نطاق أوسع للوصول إلى الوظائف وغيرها من الفرص الأخرى.
    • سوف تندرج مجموعات الدخول الأدنى والنساء والشباب ضمن نطاق النمو الإقتصادي عوضًا عن كونهم من المهمشين.
    • سوف تكسب الأعمال التجارية من زيادة فرص الوصول إلى المدخلات، والمعرفة، والعمالة والإنتاجية المحققة.

    استراتيجيات التمويل الحضرية

    تعتبر استراتيجيات التمويل الحضرية بمثابة السبيل إلى توفير الخدمات وتنفيذ خطط التنمية الحضرية.

    إذا ما كان على المدن أن تدفع مقابل نوع البنية التحتية والخدمات العامة التي بإمكانها إطلاق العنان للنمو الإقتصادي ودعم مستوى جودة الحياة، فإنها بحاجة إلى الحصول على التمويل المناسب والتمتع بالقدرة على تمويل مشروعات رأس المال. غير أنه غالبًا ما تكون خيارات وإيرادات تمويل الحكومات المحلية محدودة نتيجة للإفتقار إلى القدرات المطلوبة والتي تتضمن القدرة على تحصيل الضرائب. ومع تحسين المدن لممارسات الإدارة المالية الخاصة بها واكتسابها للقدرة على استغلال آليات التمويل الملائمة  من الممكن أن يخلف ذلك دورة مثمرة من الإستثمار والنمو الإقتصادي.

    ما هي الأمور التي نوفرها وندعمها:

    يساعد الموئل الحكومات المحلية والوطنية في تطوير خطط لدعم الإيرادات والتي بإمكانها التعزيز من وجود أدوات مبتكرة وآليات لتحصيل الإيرادات تتسم بالبساطة والشفافية. تستطيع هذه الآليات تسخير النمو ودعمه وفي نفس الوقت كسب التأييد المجتمعي لمجهودات تحصيل إيرادات القطاع العام. وهذا يتضمن حسب المعتاد إقرار التكنولوجيات الملائمة لإدارة الإيرادات والنفقات من أجل التنمية الإقتصادية.

    يساعد الموئل أيضًا الوكالات العامة في تصميم النماذج المالية (والمعروفة أيضًا بخطط العمل) وذلك من أجل دعم عملية تنفيذ الخطط الحضرية والمشروعات العامة. تحدد هذه النماذج استراتيجيات التمويل التفصيلية، وشركاء تنمية المشروعات ومراحل تنفيذ هذه المشروعات وتدفقاتها النقدية. وتساعد هذه النماذج في التحديد الدقيق للإستثمارات العامة والتوسع المستدام في البنية التحتية والخدمات الحضرية. توجد مجموعة من آليات التمويل المتوفرة لمساعدة الحكومات المحلية في القيام بواجباتها المتعلقة بتوفير الخدمات الأساسية والسداد مقابل مشروعات رأس المال المحققة للنمو. تتضمن هذه الآليات الشراكات ما بين القطاعين العام والخاص، والسندات البلدية والوصول لأسواق رأس المال، واساليب الإستفادة من الزيادة غير المتوقعة في قيمة الأراضي الناتجة عن الإستثمارات العامة أو التحولات الديمغرافية. يوفر الموئل مساعدات شاملة في تقييم خيارات التمويل وتنفيذ آليات ملائمة من أجل تعزيز النمو والحفاظ عليه، كما يتوفر الدعم لمراجعة السياسة وتقوية القدرات على المستويات المحلية والوطنية.

    النتائج المتوقعة:

    • سوف تصير الهياكل الضريبية منصفة، وتعزز من أنماط استخدام الأراضي ذات الفائدة الإقتصادية، وتحد من المضاربة والزحف ويراها الأشخاص عادلة وتتصف بالشفافية.
    • سوف تستطيع مشاريع التنمية البلدية الوصول إلى التمويل لنفقات رأس المال والحفاظ على بنية تحتية وخدمات ذات جودة وذلك من خلال المستوى الملائم من التمويل للعمليات التشغيلية والصيانة.
    • سوف تطور الحكومات من القدرة على زيادة الإيرادات، وإدارة النفقات والإستفادة من تمويل مشروعات رأس المال.

    التنمية الإقتصادية المحلية من أجل النمو الإقتصادي الشامل

    تدعم مناهج التنمية الإقتصادية المحلية النمو الإقتصادي الشامل. على الرغم من أن المدن تعتبر أكبر موفر للوظائف الرسمية وغير الرسمية إلا أن البطالة والعمالة الناقصة في المناطق الحضرية لازالت من القضايا الرئيسية على مستوى العالم. ويؤدي الفقر الناتج عن ذلك إلى مشكلات مثل سوء التغذية، والإقصاء الإجتماعي، والجريمة وتكوين الأحياء الفقيرة. تأتي نسبة البطالة مرتفعة بين الشباب على وجه الخصوص، حيث من المرجح للشباب أن يعانوا من البطالة بمعدل ثلاث مرات أكثر من البالغين.

    يتجه الإقتصاد غير الرسمي إلى التطور في خط متواز مع النمو الديمغرافي السريع فيستبدل اشكال أخرى أكثر استقرارًا لتوليد الإيرادات، حيث أن العرض المتوفر من العمل الرسمي لا يستطيع تلبية الطلب المتزايد. ففي أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا أكثر من 70 بالمئة من القوة العاملة تتسم بالضعف وتواجه ظروف عمل غير آمنة، وتفتقر إلى حقوق العمل، وتأتي تحت تصنيف البطالة المقنعة وتعمل في بيئة تنظيمية مثيرة للشكوك.

    تتولى المدن دورًا هامًا في ربط الأشخاص بالوظائف. وتستطيع الحكومات المساعدة في جعل المدن على قدر من المنافسة وتتأكد من أن مزايا النمو الإقتصادي تصل إلى الفقراء. يتطلب الشباب والنساء والمجموعات الإجتماعية الضعيفة اهمية خاصة في المجهودات المبذولة لخلق فرص عمل. ومن الممكن للنهج التشاركي المستخدم في وضع استراتيجية للتنمية الإقتصادية المحلية أن يساعد في تحديد الإحتياجات والعقبات الأساسية والبناء على الأصول الداخلية وذلك على المستوى المحلي. علاوة على ذلك من الممكن للحكومات أن تتخذ خطوات فعالة للتعامل مع التسريبات الإقتصادية وتطوير سلسلة الإمداد بينما تقوم بخلق بيئة تمكينية للعمل تشتمل على لوائح تتسم بالعدالة والشفافية والإستقرار.

    ما هي الأمور التي نوفرها وندعمها:

    يساعد الموئل الحكومات المحلية في الخروج باستراتيجيات للتنمية الإقتصادية المحلية وتنفيذها، وهي الإستراتيجيات التي تهدف إلى الإستفادة القصوى من المجالات القائمة التي تتمتع بميزة نسبية، وتعزيز الأصول المحلية وتوليد دخول منصفة.

    من الممكن تطوير استراتيجيات التنمية الإقتصادية المحلية باعتبارها ممارسة قائمة بذاتها أو بالتوازي مع مجهودات أوسع نطاقًا مثل إصلاح السياسة الوطنية، أو الخطة الرئيسية للمدن أو غيرها من أمور التخطيط أو السياسة الأخرى.

    النتائج المتوقعة:

    • سوف تستوعب الحكومات المحلية اقتصادياتها، واسواقها، والتحديات والفرص التي تواجه خلق فرص للعمل خلال السنوات القادمة.
    • سوف تتطور استرتيجيات التنمية الإقتصادية المحلية من خلال نهج تشاركي والذي يكسب تأييد الأطراف المعنية ويدعم عملية التنفيذ المنسقة.
    • سوف تحصل الإستثمارات العامة والخاصة على الدعم لتحقيق مزايا اجتماعية تقوي من النمو الإقتصادي.
    • سوف تضم فرص العمل نسبة السكان المهمشة في الوقت الحالي مع تركيز خاص على الشباب والنساء.
    • سوف تحصل الأنشطة المُدرة للدخل على الدعم على كافة المستويات بما فيها القطاع غير الرسمي.

    الشباب والقوة الإقتصادية

    من الممكن لديمغرافية الشباب أن تمثل قوة اقتصادية إذا ما تم تمكين الشباب للمشاركة في الحياة الحضرية.

    وعلى المستوى العالمي يوجد اليوم اشخاص دون سن 25 عام أكثر مما كان عليه الوضع فيما قبل، ومن المقدر أن تمثل نسبة 60 بالمئة من سكان المناطق الحضرية الشريحة دون 18 عام بحلول 2030. وتمثل مدن العالم النامي ما يزيد عن 90 بالمئة من النمو الحضري على مستوى العالم وبالتالي يمثل الشباب نسبة كبيرة من هؤلاء السكان.

    في ضوء هذه التطورات يركز الموئل على التدخلات التي باستطاعتها التعظيم من الفرص الكامنة في كتلة الشباب الديمغرافية وكيف تمثل مصدرًا إيجابيًا للتنمية.

    ما هي الأمور التي نوفرها وندعمها:

    إننا نأتي بالخبرات والتجارب الفنية في شكل ممارسات تشاركية وشاملة من أجل المساعدة في إشراك الشباب باعتبارهم أصول للتنمية الحضرية المستدامة وقوات دافعة للتغير الإيجابي.

    كما أننا نقوم بإسداء المشورة القائمة على الأدلة في مجال السياسات وتطوير المشروعات بشكل مشترك مع هيئات الأمم المتحدة، والمجتمع المدني، والمنظمات الشبابية والشركاء الحكوميين. وفي سعينا هذا نعتمد على برامجنا الرئيسية الناجحة وكذلك على مبادرات صندوق الشباب المحلية والوطنية.

    النتائج المتوقعة:

    • سوف يكون للشباب رأي في تطوير مجتمعاتهم ويقوموا مقام القوة الدافعة للتغير الإيجابي.
    • سوف تساهم القوة العاملة سريعة النمو من الشباب في انتاجية ورخاء مدنهم.
    • سوف تستفيد الإقتصاديات المحلية من طاقتي الإبتكار والإبداع المتحررة من تمكين الشباب.

    المشروعات
    • نيجيريا– One Stop Youth Resources Centre
    • الهند – صندوق شباب الحضر
    • موزمبيق – خيارات تمويل التوسعات المخططة للمدن
    • الصومال – Local Government Finance System and Property Taxation in Fragile Cities

    الشركاء

    تشترك المنظمات التالية في عمل الموئل بمجال الإقتصاد الحضري:

    • المرأة في العمل غير الرسمي: العولمة والتنظيم
    • المصرف الإنمائي لأمريكا اللاتينية
    • الصندوق العالمي لتنمية المدن
    • كلية أندرو يانج للسياسة العامة
    • معهد البنك الدولي
    • لجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والإجتماعية لآسيا والمحيط الهادي
    • منظمة العمل الدولية
    • مصرف التنمية للبلدان الأمريكية
    • جماعة شرق أفريقيا

    Screen Shot 2014-05-26 at 18.17.06 Learn about the City Prosperity Initiative Screen Shot 2014-05-26 at 18.17.30 Learn about National Urban Policies

    Menu Title