.
Don't Miss >

    وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية والسفارة السويسرية بالقاهرة تطلقان مشروع “التنمية الحضرية المتكاملة: (حيِّنا)”

    By on ديسمبر 2, 2018

    جمهورية مصر العربية، القاهرة –29 نوفمبر 2018في إطار الاتفاقية الإطارية الموقعة بين حكومة الاتحاد الكونفيدرالي السويسري وحكومة جمهورية مصر العربية بشأن التعاون الفني والمالي، والذي تم التصديق عليها بتاريخ 26 نوفمبر 2013، تم توقيع اتفاقية بين وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ووزارة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية في أبريل 2018. وفي هذا الإطار قام اليوم الدكتور المهندس/عاصم الجزار– نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمراني – بتوقيع الاتفاقية المنفصلة بشأن إعداد المخططات التفصيلية وتنفيذ أعمال البنية التحتية ذات الأولوية لتنفيذ “مشروع التنمية الحضرية المتكاملة: حيِّنا” والذي يتم تمويله من وزارة الدولة السويسرية للشئون الاقتصادية.

    يستهدف مشروع “حيِّنا” تعزيز التنمية الحضرية في مصر من خلال تنفيذ مشروع تجريبي للتصميم والتخطيط العمراني وزيادة حجم الموارد المحلية ودعم التنمية الاقتصادية المحلية بالإضافة إلى السياسات والتشريعات الحضرية. سيبدأ برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية – الجهة المنفذة للمشروع- بتنفيذ المشروع في محافظتين تجريبيتين، الأولى محافظة قنا، على أن يتم اختيار المحافظة الثانية بعد التشاور مع الجهات المشاركة في تخطيط وتنفيذ المشروع وكذا الجهات المعنية ذات الصلة.

    يُساهم المشروع في تحسين جودة حياة المواطنين في أربع مناطق مستهدفة للمشروع لتعزيز التنمية الحضرية من خلال تطبيق منهجية معتمدة ومعلنة للتخطيط التفصيلي باستخدام منهجية إعادة ترتيب الأراضي كما يقوم المشروع بتنفيذ أحد مشروعات البنية الأساسية التي يتضمنها المخطط التفصيلي لكل منطقة من المناطق التي يشملها المشروع. ٍومن المستهدف أن يُولِّد تنفيذ المشروع عدد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة. كذلك سوف يتم تنفيذ عدد من مشروعات القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة في المناطق الداخلية المستهدفة في المدينة.

    وفي إطار الهدف الرئيسي للمشروع، تُدعِّم أنشطة مشروع “حيِّنا” الجهود المبذولة لتطوير الإطارين القانوني والمؤسسي للتنمية الحضرية على المستوى القومي والتي تساهم بشكل خاص في توفير إطار أفضل لإدارة الامتداد العمراني. كما يتوافق المشروع ومخرجاته مع رؤية مصر 2030 بالإضافة إلى المخطط الاستراتيجي القومي 2052.

    سيقدم المشروع عدد من البرامج التدريبية لضمان الاستدامة من خلال رفع كفاءة العاملين بالقطاع الحكومي على المستوى المحلي والمستوى القومي تشمل التخطيط الحضري المتكامل والتنمية، والتصميم والإدارة الأكفأ للأراضي، وإدارة المالية العامة على المستوى المحلي متضمنة زيادة الموارد المالية المحلية من خلال تطبيق رسم مقابل التحسين والذي يتم تحصيله نتيجة ارتفاع قيمة الأراضي الناتج عن تطوير خدمات البنية الأساسية المقدمة في المناطق ذات الصلة.

    تُقدر قيمة التمويل المتاح لتنفيذ المشروع – والذي يستمر من عام 2018 وحتى عام 2023 –  بحوالي 11.8 مليون دولار، يقدم الجانب السويسري منحة نقدية قيمتها 8.1 مليون دولار، وتبلغ مساهمة الحكومة المصرية بنحو 3.6 مليون دولار. ويتمثل الشركاء الرئيسيين للمشروع في الهيئة العامة للتخطيط العمراني ومحافظة قنا ومحافظة أخرى سيتم اختيارها خلال عام وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

    وخلال مراسم توقيع الاتفاقية، أكد الدكتور المهندس/ عاصم الجزار – نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمراني – على أهمية تنفيذ المشروع باعتباره نموذج يمكن الاحتذاء به في مناطق أخرى بالمحافظة وفي محافظات أخرى لتحقيق تخطيط حضري أكثر كفاءة، وتطوير مناطق الامتداد العمراني في المحافظات الفقيرة لمنع ظهور المناطق اللارسمية. وأثنى سيادته على منهجية تنفيذ المشروع التي تجمع التخطيط العمراني من ناحية وإدارة المالية العامة على المستوى المحلي من ناحية أخرى. ويتوقع سيادته أن يقدم المشروع الدروس المستفادة التي يمكن أن تدعم جهود الحكومة في تحسين عملية التنمية الحضرية. وفي نهاية كلمته، أعرب “الجزار” عن شكره للحكومة السويسرية على تمويلها للمشروع وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لتعاونها الناجح مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

    وأوضحت السيدة/ رانيا هدية – مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمكتب مصر – أن مشروع “حيِّنا” يتكامل مع أهداف الأجندة الحضرية الجديدة. وبناءً على الخبرات الناجحة للتخطيط التفصيلي في مناطق الامتداد العمراني في محافظة القليوبية، يسمح المشروع التجريبي الرائد بترجمة المبادئ الرئيسية للتخطيط والتنمية العمرانية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في السياق المصري. ومع استمرار المدن في النمو داخل مصر وفي العالم، يساهم المشروع في تطوير إدارة النمو الحضري وتمكين الجميع من الاستفادة بفوائد التحضر. وأضافت “هدية”ٍ أن من أهم أسس نجاح هذا المشروع الخروج بدروس مستفادة وتوصيات تُساعد في تطبيقه والاحتذاء به في مناطق ومحافظات أخرى.

    أكدت كورين هينشوز- مدير مكتب التعاون في سفارة سويسرا في مصر- على حماس السفارة السويسرية فيما يتعلق بالتعاون الجديد مع برنامج الأمم المتحدة للمسوطنات البشرية في مجال التنمية الحضرية. يعتبر المشروع بالنسبة لوزارة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية بداية لمشاركة  في مجال التنمية الحضرية. مع تزايد عدد السكان واتساع نطاق المدن، تعد القضايا الحضرية واحدة من التحديات الأكثر إلحاحًا في البلاد. وبالتالي فإن النمو الاقتصادي يتطلب وجود مدن تعمل بكفاءة وفعالية مما يجعل التعاون الفني في هذا المجال مهماً.

    وتجدر الإشارة إلى أنه من المخطط تنظيم زيارة لمحافظة قنا في نهاية شهر ديسمبر 2018 لإطلاق المشروع والبدء في إتخاذ الخطوات التنفيذية في المحافظة.

    Menu Title