.
Don't Miss >

    الاحتفال باليوم العالمي للمدن لعام 2018 في ليفربول تحت عنوان المدن المرنة

    By on أكتوبر 28, 2018

    تتسع المدن والبلدات حول العالم يوميًا، لذلك تستضيف ليفربول حدثًا عالميًا رفيع المستوى حول مرونة المدن.

    في السنوات العشرين الماضية، خلفت الكوارث 1.3 مليون قتيل و 4.4 مليار من الجرحى والمشردين والنازحين ومن هم في حاجة إلى مساعدات طارئة. و لقد قدر البنك الدولي أن الكوارث تدفع كل عام 26 مليون شخص إلى الفقر وتكلف الاقتصاد العالمي 520 مليار دولار.

    في هذا العام، اختارت جهة الأمم المتحدة المسؤولة عن المستوطنات البشرية و التحضر المستدام، برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، بالتعاون مع مدينتي شنغهاي وليفربول: “بناء مدن مستدامة ومرنة” كموضوع ليوم المدن العالمي في 31 تشرين الأول / أكتوبر.

    وصرحت ميمونة محمد شريف، المديرة التنفيذية لموئل الأمم المتحدة،” إن المدن هي مراكز للعمل ولاتخاذ القرارات وللتجارة، كما أنها تعد أيضاً، بحكم تركيزها السكاني، مراكز المخاطر“. “إذا لم نتخذ إجراءً عاجلاً، فقد تسبب الكوارث في المستقبل المعاناة والدمار على نطاق غير مسبوق. اليوم العالمي للمدن هذا العام هو دعوة لنا جميعًا لإعادة التفكير في كيفية حماية المدن لشعوبها من الصدمات المفاجئة والضغوطات طويلة المدى.”

    خلال الحدث الذي سيستمر ليوم واحد، يشارك رؤساء البلديات والخبراء الحكوميون المحليون وممثلو الشراكات والتحالفات العالمية والأكاديميون من إفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية بتجاربهم  حيث يناقشون كيفية تعزيز مرونة سكان المناطق الحضرية ضد التهديدات التي تتراوح بين الأعاصير والفيضانات والزلازل والحرائق إلى أوبئة الأمراض والأزمات الاقتصادية والصراعات والاضطرابات الاجتماعية.

    كما يناقش الاجتماع مجموعة متنوعة من الوسائل والطرق التي يمكن أن تجعل المدن مرنة. من خلال تنويع اقتصادها، خلق فرص للعمل، والتخطيط السليم وإشراك القطاع الخاص يمكن للمدن أن تحمي نفسها ضد الصدمات الاقتصادية. ومن خلال ضمان مشاركة المقيمين من جميع الخلفيات في صنع القرار، تصبح المدن ديمقراطية ومستدامة وشاملة. يستضيف المنتدى ممثلين للمدن التي ضربتها كوارث أو صراعات طبيعية رهيبة، لمشاركة كيف أنهم، خلال عملية الإنعاش ، لم يقوموا بإعادة بناء البنية التحتية فحسب، بل أنشأوا مجتمعات أقوى.

    منذ أن تم اقتراحه لأول مرة في إعلان شانغهاي في نهاية معرض اكسبو العالمي 2010، وأقامته الأمم المتحدة في عام 2014، عُقد اليوم العالمي للمدن في شنغهاي، الصين ؛ ميلان، إيطاليا؛ كيتو، الإكوادور؛ وقوانغتشو، الصين. منذ عام 2014، مولت حكومتا بلدية شنغهاي وقوانغتشو، بدعم من وزارة الإسكان والتنمية الحضرية الريفية في الصين، يوم المدن العالمي.

    سيعقد احتفال يوم المدن العالمي الأساسي هذا العام في ليفربول؛ كما أعلنت أكثر من 15 مدينة أخرى عن خططها للاحتفال باليوم بالتركيز علي الاهتمام الدولي بالقضايا المحيطة بالتحضر المستدام.

    كما صرح عمدة ليفربول، جو أندرسون “يسعدنا أن تستضيف ليفربول يوم المدن العالمي لعام 2018 بالتعاون مع الأمم المتحدة وحكومة شنغهاي الشعبية. نحن فخورون بأننا أحضرنا هذا الحدث إلى ليفربول و أن نعرض مدينتنا لبقية العالم.”

    وأضاف” أن مدينة ليفربول يمكن أن تروي قصة مدهشة عن مرونتها الاقتصادية الخاصة. من الثراء الهائل إلى الانحدار والآن نحن نشهد ازدهاراً حيث نُعد الاقتصاد الأسرع نمواً خارج لندن. هناك مدن أخرى لديها قصصها لتخبرها حول كيفية تطورها لمرونتها الخاصة. لهذا السبب نعمل مع الأمم المتحدة لتقديم هذه الحلول الحضرية لبعضنا البعض “.

     

    Menu Title