.
Don't Miss >

    التصميم التشاركي للمساحات العامة مع الشباب واللاجئين لتعزيز التعايش السلمي في مقاطعة توركانا

    By on نوفمبر 27, 2017

    من 13 إلى 16 نوفمبر، بدأ موئل الأمم المتحدة برنامج المساحات العامة في كالوبيي من خلال عقد أول ورشة عمل تشاركية للتصميم ضمت شباب من اللاجئين والمجتمعات المضيفة. بالإضافة إلى المشاركين من المجتمع المضيف، شارك في ورشة العمل سبع جنسيات مختلفة. سيقوم برنامج المساحات العامة بإنشاء شبكة من المساحات العامة المصممة والمنفذة والمحافظ عليها من قبل المجتمعات المضيفة واللاجئة، مما يعزز التكامل بين المجموعتين لضمان الشعور بالملكية المجتمعية والاستخدام الجيد المساحات العامة.

    تم تنظيم أول ورشة العمل لتصميم اثنين من المساحات العامة: الأولي في مدينة كالوبيي، من قبل الشباب الذين يعيشون في المنطقة المحيطة، والثانية في مخيم كالوبيي للاجئين، من قبل شباب اللاجئين. واستخدم المشاركون لعبة الكمبيوتر “ماين كرافت” كأداة للتصميم وتصور الأماكن العامة.

    ورشة العمل هي نتيجة للتعاون بين مصممي مينكرافت، موجانغ Mojang، وموئل الأمم المتحدة. حيث سيقوم برنامج المساحات العامة التابع لموئل الأمم المتحدة بدعم إشراك المجتمعات المحلية عالمياً في إعادة تنشيط أحياءها من خلال تصاميم الأماكن العامة. يتم تعليم المشاركين بطريقة جذابة وخلاقة كيفية تصور إمكانات المساحات العامة داخل أحيائهم. ويتم تمويل إعادة تأهيل وتنشيط هذه الأماكن العامة من قبل Block by Block. ومن المقرر أن ينفذ مشروعان إضافيان ومشابهان لإعادة تأهيل الأماكن العامة وتنشيطها خلال الأسابيع القليلة المقبلة كجزء من نفس المشروع.

    بدأت ورشة العمل بمقدمة توضيحية من قبل ميتيكو ولدسنبيت من فريق برنامج المساحات العامة التابع لموئل الأمم المتحدة، وتمت مناقشة أمثلة للأماكن العامة المجهزة تجهيزاً جيداً وكيف ساهمت في خدمة المجتمع، وأهميتها بما في ذلك مستوطنات اللاجئين. ثم تم تقسيم المشاركين من المجتمعات المعنية إلى مجموعات عمل أصغر، للتعرف على برامج ماين كرافت، وتقضية الأيام الباقية في انتاج تصاميم المساحات العامة النهائية لعرضها في نهاية ورشة العمل. وطوال ورشة العمل، تم تشجيع المجموعات أيضاً على تبادل الأفكار بشأن التحديات التي قد تواجه التنفيذ الناجح لهذه الأماكن، والحلول المحتملة التي يمكن اعتمادها للتصدي لها.

    حضر العرض النهائي ممثلون من موئل الأمم المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي والإدارة المحلية وشركاء التنفيذ  AARمن اليابان. وأبرز الشباب العديد من استخدامات الأماكن العامة اللازمة لكل من اللاجئين والمجتمعات المضيفة مثل المراحيض العامة، ومقاعد الجلوس، وأضواء الشوارع لتحسين السلامة، ومسارات للمشاه، و عاملي النظافة، وصناديق القمامة، وملاعب الأطفال والشباب والمرافق الرياضية في مساحات مفتوحة، وتم الإجماع على الحاجة الملحة لتنفيذ البنية التحتية الخضراء على طول الطرق والمساحات العامة. وأبرز الشباب أيضا الحاجة إلى خدمة الواي فاي المجانية في الأماكن العامة وخلق فرص للعمل.

    من خلال مشاركة الشباب الذين يعيشون بالقرب من المساحتين المختارتين لتنفيذ المشروعات، فإن هذه المساحات سيكون لها هيكل إداري يدعم انتقال كالوبيي من التخطيط قصير الأجل والطوارئ إلى نموذج التنمية أكثر استدامة، وتحسين البنية التحتية للمجتمعات داخل كالوبيي، وتعزيز التكامل بين المجتمعات المضيفة واللاجئين.

    وعلاوة على ذلك، فإن المساحات العامة توفر مساحة للتعايش والثقافات المشتركة، خاصةً مع وجود 18 جنسية مختلفة تعيش معاً في كالوبيي، مما يمهد الطريق للحد من الصراع بين المجتمعات المحلية وتحقيق مساحات عامة آمنة ومجهزة بشكل جيد.

    بعد انتهاء ورشة العمل، قام فريق موئل الأمم المتحدة مع AAR بتحليل المقترحات المختلفة من المشاركين للتحرك نحو التنفيذ السريع لمشروعي المساحة العامة في الأسبوع الأول من ديسمبر 2017، بعد الانتهاء من رسم مواقع العمل ، و ورشة عمل للمصادقة مع المجتمع.

    Menu Title