.
Don't Miss >

    تدريب الخبراء والممارسين في المناطق الحضرية على رصد مؤشرات هدف التنمية الحادي عشر

    By on يوليو 26, 2018

    عقدت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) “ممثل في المرصد الحضري العالمي والمكتب الإقليمي للدول العربية” ورشة تدريبية إقليمية حول رصد أهداف التنمية المستدامة 11 وتقديم تقارير عنها للدول العربية، بين 3 – 5 يوليو 2018.

    يهدف التدريب الذي تم تنظيمه في القاهرة تحت عنوان “ورشة العمل الإقليمية حول أساليب جمع البيانات واعداد التقارير عن مؤشرات المستوطنات البشرية في الدول العربية” إلى تعزيز قدرات موظفي الإحصاء الوطنيين والخبراء والممارسين في المناطق الحضرية في المنطقة دون الإقليمية. في جمع وتحليل وإعداد تقارير عن أهداف التنمية المستدامة 11 وما يرتبط بها من مؤشرات حضرية تحت إشراف برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية. ﮐﻣﺎ ﺳﻌﯽ إﻟﯽ ﻓﮭم اﻟﻣﺑﺎدرات اﻟﺟﺎرﯾﺔ واﻟﺗﺟﺎرب ﻋﻟﯽ اﻟﻣﺳﺗوى اﻟﻘطري ﺑﺷﺄن ﺟﻣﻊ اﻟﺑﯾﺎﻧﺎت وإﻋداد اﻟﺗﻘﺎرﯾر ﻟﻟﮭدف 11 ، ﻓﺿﻼً ﻋن ﺗﺣدﯾد اﻟﺗﺣدﯾﺎت واﻟﻔرص اﻟﺳﺎﺋدة ﻟﻟﺗﺗﺑﻊ اﻟﺳرﯾﻊ ﻟﻟرﺻد اﻟﺣﺿري ﻓﻲ اﻟﻣﻧطﻘﺔ دون اﻹﻗﻟﯾﻣﯾﺔ.

    حضر ورشة العمل أكثر من 30 مشاركًا، من خبراء الإحصاء وخبراء البيانات من مكاتب الإحصاء القومية في مصر والسعودية والبحرين والأردن والمغرب والعراق وسلطنة عمان واليمن وفلسطين وتونس والسودان. وكذلك خبراء من وكالات مثل منظمة الصحة العالمية، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وجامعة الدول العربية. وقدم التدريب أدوات وطرق طورها موئل الأمم المتحدة ووكالات الأمم المتحدة الأخرى التي تدعم رصد هدف التنمية المستدامة 11 للممثلين القطريين. من ناحية أخرى، قدم ممثلو البلدان لمحة عامة عن الأنشطة الجارية لتبسيط جمع بيانات عن هدف التنمية المستدامة 11 في الهياكل الإحصائية القائمة، والتقدم المحرز في اعتماد طرق جديدة لجمع وتحليل البيانات (مثل تقنيات نظم المعلومات الجغرافية)، والابتكارات في توليد البيانات في حالات النزاع – كما هو مستخدم من قبل بعض الدول الممثلة.

    ومن المتوقع أن تتضمن بعض نتائج ورشة العمل تحسين توافر البيانات والإحصاءات والحصول عليها للمدن والمناطق الحضرية لدعم صنع القرارات المستنيرة وصياغة السياسات القائمة على الأدلة في المنطقة دون الإقليمية. على سبيل المثال، بالإضافة إلى العمل كمنصات للرصد الحضري الشامل، فإن بعض الأدوات التي طورها موئل الأمم المتحدة والتي قدمت في ورشة العمل (مثل مبادرة ازدهار المدن، العينة الوطنية للمدن، وأساليب جمع البيانات المكانية) ستساعد البلدان لإعداد التقارير عن مؤشرات المستوطنات البشرية بطريقة أكثر منهجية.

    وشدد المشاركون على ضرورة تطوير وتعزيز الآليات والالتزامات القائمة بالفعل لضمان وجود نظم منسقة لرصد هدف التنمية المستدامة 11 وغيرها من أهداف التنمية المستدامة ذات الصلة بالحضر. وعلى وجه الخصوص، كانت هناك دعوات إلى المجتمع الدولي للعمل مع البلدان والوكالات المحلية الأخرى لتبسيط أنظمة جمع البيانات وتحليلها والإبلاغ عنها مع صياغة وتنفيذ مشاريع المعلومات المستندة إلى البيانات، والتي تعزز نوعية الحياة لجميع الناس – دون ترك أحد خلف الركب. التزم جميع الممثلين بتقديم الدعم لتعزيز الشراكات والتعاون بين منتجي البيانات (مثل المنظمات الإحصائية الوطنية والوزارات والوكالات ذات الصلة) ومستخدمي البيانات وصناع القرار، بالإضافة إلى تعزيز التعلم المتبادل ، ومشاركة المعرفة والخبرة بين الدول العربية. ولدعم تحقيق هذا الالتزام، قُدمت طلبات إلى موئل الأمم المتحدة واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا لإجراء حلقات عمل تدريبية وطنية ودون إقليمية متخصصة. وقبل اختتام حلقة العمل، بدأت المناقشات بشأن طرق تيسير هذه الدورات التدريبية ، التي سيتم تنظيمها في الأشهر المقبلة ، مع التركيز بشكل خاص على جمع البيانات المكانية وتحليلها.

    يمكن الوصول إلى العروض المقدمة خلال ورشة العمل علي هذا الرابط:

     https://www.unescwa.org/events/Regional%20workshop/SDG11/social/health/environment

     

    Menu Title