.
Don't Miss >

    الاتحاد من أجل المتوسط وموئل الأمم المتحدة يعملان سوياً لتعزيز التنمية الحضرية المستدامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

    By on أبريل 17, 2016

    Signature MOU UNHabitat UfM (2)
    برشلونة، 6 أبريل 2016
    . وقع المدير التنفيذي لموئل الأمم المتحدة الدكتور جون كلوس ونائب الأمين العام للاتحاد من أجل االمتوسط للنقل والتنمية الحضرية السفير يجيت البوجان مذكرة تفاهم لاتخاذ خطوات مشتركة من أجل نهج متكامل للتنمية الحضرية المستدامة اجتماعياً و بيئياً.

    و قد اتفق الطرفان على العمل سويَا لإيجاد حلول للتحديات الملحة التي تواجه المناطق الحضرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وتم  تحديد عدة مجالات للتعاون مع إيلاء اهتمام خاص لمجالات إدارة المياه، والحد من المخاطر والصمود.

    ” أصبحت آثار تغير المناخ والتحول الهائل نحو التحضر ملموسة بالفعل – من المتوقع أن يقيم 6 من بين كل 10أشخاص في العالم في المناطق الحضرية بحلول عام 2030 – ومن المتوقع أن تتضاعف في السنوات القادمة. لذا، فإن هناك حاجة إلى تعبئة جميع الجهات الفاعلة، والحكومات الوطنية، والسلطات المحلية، والأوساط الأكاديمية والشركات والمواطنين، لضمان أن يتم تحويل نمو المدن والمناطق الحضرية إلى فرص” صرح المدير التنفيذي لموئل الأمم المتحدة الدكتور جون كلوس. كما أكد علي “أن للاتحاد من أجل المتوسط دوراً محورياً في تعزيز هذه الأهداف في منطقة البحر الأبيض المتوسط “.

    وصرح نائب الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط السفير البوجان: “إن منطقة البحر الأبيض المتوسط تقع في وسط تحول مكاني قوي مرتبط بالنمو السكاني والتوسع العمراني و التحولات العميقة في النموذج السياسي والاجتماعي والاقتصادي. ويلاحظ هذا التحول خاصةً في المدن حيث تواجه الآثار البيئية الجديدة. واستجابة لهذه التحديات، وسعياً لتحقيق الهدف النهائي لتحسين الأحوال المعيشية في المناطق الحضرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، يعمل الاتحاد من أجل المتوسط لتعزيز التنمية الحضرية المستدامة في المنطقة باتباع نهج متكامل ومتعاون، فضلاً عن تبني حلول يمكن تطبيقها إقليمياً، مع التركيز على الشباب باعتبارهم محركاً أساسيا لتحقيق الاستقرار في المنطقة “.

    تتطلع المنظمتان قدمًا لتطوير الاستراتيجيات والمبادرات والمشاريع بين البلدان الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط لتعزيز نهج متكامل وتعاوني للتنمية الحضرية التي تشمل الحد من مخاطر الكوارث و الصمود و كذلك الإدارة البيئية. كما يتضمن التعاون أيضًا مبادرة تمويل  المشروعات الحضرية (UPFI) الجارية حاليًا ودعم أنشطة بناء القدرات في المنطقة.

    معلومات عن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)

     برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) هو برنامج يهدف لتحقيق مستقبل حضري أفضل، وتتمثل رسالته في تعزيز التنمية المستدامة للمستوطنات البشرية في المجالات الإجتماعية والبيئية وتوفير المأوى المناسب للجميع.

    موئل الأمم المتحدة هو المنظمة المحورية لرصد وتقييم وتنفيذ جدول أعمال الموئل، فضلاً عن ادارة المهام المتعلقة بالمستوطنات البشرية وفقًا لجدول أعمال القرن 21، و هو مسؤول ، بالتعاون مع الحكومات، عن تعزيز وتوطيد التعاون مع جميع الشركاء، بما في ذلك السلطات المحلية والمنظمات الخاصة والمنظمات غير الحكومية، لتنفيذ جدول أعمال الموئل والأهداف الإنمائية المستدامة.

    الموئل الثالث هو مؤتمر الأمم المتحدة للاسكان والتنمية الحضرية المستدامة الذي سيعقد في كيتو، الإكوادور، من 17-20 أكتوبر 2016. وبموجب القرار 66/207، وتماشياً مع الدورة الثنائية العشرية (1976، 1996 و 2016)، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة عقد مؤتمر الموئل الثالث لتنشيط الالتزام العالمي في مجال التوسع الحضري المستدام، والتركيز على تنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد، و البناء على جدول أعمال الموئل في اسطنبول في عام 1996. وتتمثل أهداف المؤتمر في تأمين تجديد الالتزام السياسي بالتنمية الحضرية المستدامة، وتقييم الإنجازات التي تحققت حتى الآن، واستهداف الفقر وتحديد ومعالجة التحديات الجديدة والناشئة.
    سبنتج عن المؤتمر وثيقة ختامية موجزة. و سيكون الموئل الثالث واحداً من القمم العالمية الأولى للأمم المتحدة بعد اعتماد جدول أعمال التنمية 2030 والاتفاق بشأن تغير المناخ COP21 في باريس.

    الاتحاد من أجل المتوسط

    الاتحاد من أجل المتوسط منظمة حكومية دولية تجمع بين الدول الثماني والعشرين أعضاء الاتحاد الأوروبي وخمسة عشر بلداً من الساحلين الجنوبي والشرقي للبحر المتوسط. وهو يتيح منتدى فريداً من نوعه لتعزيز التعاون الإقليمي والحوار في المنطقة الأورومتوسطية.

    تركز الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط، الذي أنشئ في برشلونة في عام 2010، على تعزيز التعاون والتكامل الإقليمي من خلال تنفيذ مشاريع ومبادرات تعاونية إقليمية. وقد طورت الأمانة العامة وعجلت بتنفيذ المشاريع الإقليمية الجديدة والتي تعد من المحر
    كات الاجتماعية والاقتصادية والاستراتيجية الرئيسية: أكثر من 40 مشروعا إقليمياً تبلغ قيمتها أكثر من 5 مليارات يورو في مجالات تتضمن النمو الشامل، توظيف الشباب، وتمكين المرأة، وتعزيز الحراك الطلابي، التنمية الحضرية المتكاملة والتنمية المستدامة.

     تعمل الأمانة العامة في تعاون وثيق مع وكالات حكومية وشبكة نشطة من الشركاء الأورو-متوسطين لمساعدة مؤسسي المشروع في جميع مراحل دورة المشروع بأكمله، من المساعدة التقنية لتنفيذ المشروع، فضلا عن التخطيط المالي وجمع الأموال للمشروع.

    Menu Title