.
Don't Miss >

    برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق يُطلق بوابة الموصل للمعلومات والخرائط كمنصّة للبيانات والتقييمات للجهات الإنسانية والإنمائية الفاعلة

    By on يوليو 20, 2017

     12 يوليو 2017 – أطلق برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق بوابة الموصل للمعلومات والخرائط (unhabitatiraq.net/mosulportal) ، والتي ستكون بمثابة منصّة رئيسية للإعلان عن تقييم الأضرار والرؤيا الموضوعية العامة للموصل إستناداً إلى تحليل صور الأقمار الصناعية والمعلومات التي تمّ جمعها من مختلف الجهات الفاعلة. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي المنصة على “بوابة جغرافية” توفر خرائط تفاعلية تتيح للجهات الإنسانية الفاعلة عرض وتحليل البيانات الجغرافية المختلفة لتقييم التعقيدات الحضرية والتخطيط للإستجابة وفقاً للمناطق.

    في حين يمثل إستعادة الموصل من “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) من قِبَل قوات الحكومة العراقية وشركاؤها من التحالف الدولي نقطة تحول هامة في الصراع، فإنّ الجهات الإنسانية والإنمائية الفاعلة سوف تواجه تحديات مترابطة على نحوٍ متزايد لإعادة تأهيل المدينة. وسوف تلعب بوابة الموصل دوراً هاماً في فهم هذه التعقيدات الحضرية.

    ومن بين المخرجات الرئيسية التي سيوفرها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية من خلال البوابة هي تقييمات للأضرار متعددة القطّاعات. وتعطي التقييمات نظرة عامة شاملة على المباني المدمرة كلياً أو المتضرّرة في الموصل مبيّنةً كثافة الأضرار في أحياء الموصل. كما توفّر تحليلاً للمواقع المدمَّرة لكل قطّاع، مثل الإسكان ومباني الإدارة العامة والمواقع الدينية، وذلك بإستخدام الخطط الحضرية التي تقدّمها محافظة نينوى.

    يُظهِر أحدث تقييم للأضرار، الذي تمّ إجراؤه مع الصور في 8 تموز 2017، الى تدمير 8,476 منزلاً بشكل كبير أو بالكامل، اضاف الى تدمير 5000 منزل في مدينة الموصل القديمة جراء العمليات العسكرية منتصف حزيران الى بداية تموز. هذا لا يشمل المنازل الشبه مدمرة التي لا يمكن التقاطها بصورةٍ واضة في الصور الفضائية.

    كما اُصيبت شبكة الطرق في الموصل بأضرار كبيرة. ويكشف أحدث تقييم للبنية التحتية أنه مع تدمير 100 كم من طول الطريق، قد تمّ تدمير ما يقرب من 10٪ من البنية التحتية للطرق في غرب الموصل.

    ومن المخرجات الرئيسية الأخرى لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية المتاحة على بوابة الموصل هي التقييمات التي تتابع وتتعقّب الإصلاح في مختلف قطاعات الموصل مثل المدارس والمستشفيات ومرافق المياه. وإن أحد هذه المنتجات هو التقييم البيئي
    (http://unhabitatiraq.net/…/06/170515_Environmental-Hazards.…),
    الذي تمّ تنفيذه بإستخدام أداة التقييم البيئي الخاطف (FEAT) بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP). ويقّدم التقييم لمحة عامة عن المواقع المدمرة والمتضرّرة بيئياً، مثل المباني الصناعية والمرافق الطبية التي تحتوي على نفايات نووية وبقايا مواد مشعّة. وسوف يزداد الأثر البيئي بشكل كبير مع عودة العديد من السكان إلى المدينة.

    أشار د. عرفان علي/ مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية الى أن “بوابة الموصل” ستكون واحدة من الموارد الرئيسية ومنصة عامة لدعم إعادة الاعمار والتأهيل لمدينة الموصل في فترة ما بعد الحرب لمنح الأولوية لملايين النازحين في كافة أنحاء البلاد من العودة الى منازلهم.

    Menu Title