.
Don't Miss >

    إحياء اليوم العالمي لغسل اليدين

    By on أكتوبر 31, 2016

    لبنان 26 أكتوبر 2016 – يحتفل العالم سنوياً في الخامس عشر من شهر أكتوبر باليوم العالمي لغسل اليدين والذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي حول أهمية غسل اليدين بالماء والصابون بطريقة سهلة للوقاية من الأمراض والإلتهابات والحد من نسب الوفيات.

    عشية اليوم العالمي لغسل اليدين، صرحّت منظمة اليونيسيف، أنه في العام 2015، سجّلت أكثر من 300 ألف حالة وفاة من الأطفال الذين لا تتعدى أعمارهم الخمس سنوات بسبب إصابتهم بالإسهالات الحادة الناتجة عن صعوبة الحصول على مياه شرب نظيفة وصحية – أي ما يعادل 800 إصابة في اليوم الواحد. من الجدير ذكره، أنه كان من الممكن تفادي عدد كبير من هذه الوفيات بمجرّد ممارسة عادة بسيطة وهي غسل اليدين بالصابون.

    يقول مسؤول قطاع المياه، الصرف الصحي والنظافة في منظمة اليونيسيف سانجاي وايسيكيرا؛ “سنوياً، يموت حوالي 1.4 مليون طفل نتيجة لأمراض يمكن الوقاية منها كالإلتهابات الرئوية والإسهالات”.

    هذه الأعداد من الممكن تقليصها بشكل كبير إذا ما تم العمل مع الأطفال وعائلاتهم لتبني الحل البسيط والأمثل ألا وهو – غسل اليدين. على سبيل المثال، غسل اليدين بالماء والصابون قبل تناول الطعام وبعد إستخدام المرحاض يساهم في الحد من الإصابة بالإسهال بنسبة 40%.

    هذا العام، يشترك أكثر من 200 مليون شخص من أكثر من 100 دولة حول العالم للإحتفال باليوم العالمي لغسل اليدين.

    منذ العام 2014، يقوم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية UN-Habitat بدعم من منظمة اليونيسيف بنشر الوعي حول غسل اليدين. منذ ذلك الحين شارك أكثر من 5000 شخص في إحياء هذه المناسبة وذلك وبالتعاون مع إتحادات البلديات والبلديات ومنظمات المجتمع المحلي، كما والمدارس والأندية الكشفية، إضافةً إلى مراكز الخدمات الإنمائية.

    هذا العام، نظم برنامج موئل الأمم المتحدة حملات توعية حول غسل اليدين بالماء والصابو من خلال تنفيذ عدة أنشطة ترفيهية هادفة إستهدفت حوالي 850 طفلاً لبنانياً وسورياً من مختلف الشرائح العمرية.

    بالتعاون مع فريق Clown Me In، تعلّم الأولاد مع المهرّجين أهمية غسل اليدين وذلك بطريقة تفاعليّة ومسليّة.Clown Me In هي جمعية متخصصة بإقامة عروض هادفة في المجتمعات المهمّشة وتركّز على الفنّ كوسيلة للتعبير.  في العرض، تم حث الأطفال للمشاركة على تأدية خطوات غسل اليدين وغناء الأغنية التي كتبت خصيصاً لهذه المناسبة. تقول فاطمة قزعون، المحرّكة المجتمعية في إتحاد بلديات البقاع الأوسط ” الفكرة تدور حول توعية الأطفال بوجود عدد كبير من البكتيريا على اليدين وضرورة غسلها… لقد أحبّوا العرض وتعلّموا في نفس الوقت”. بعد إنتهاء العرض، وزّعت على الأطفال رزم تم إصطحابها إلى منازلهم وتحوي على صابونة، منشفة ومادة تعليمية مطبوعة. أقيمت هذه العروض في أربع أماكن على مدى أسبوع وذلك في بوارج وجب جبنين في البقاع، وفي طرابلس ومنطقة الزهراني. نظّمت هذه العروض بالتعاون مع إتحاد بلديات البقاع الأوسط، إتحاد بلديات البحيرة، إتحاد بلديات ساحل الزهراني إضافة إلى بلدية طرابلس.

    h5

    Menu Title