.
Don't Miss >

    لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية

     تمثل لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية  أحد مخرجات مؤتمر الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل الثاني) Habitat II الذي عُقد في عام ١٩٩٦. وقد تم تشكيلها بوصفها “هيئة استشارية من شأنها أن تخدم غرض تعزيز الحوار الدولي مع السلطات المحلية المشاركة في تنفيذ جدول أعمال مؤتمرالموئل” (قرار مجلس الإدارة رقم ١٧/١٨ لعام ١٩٩٩).
    تعتبر لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية هيئة استشارية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، وهي  تتمتع بصلاحية التمثيل الدولي ، كما أنها مفوضة للعمل على نطاق عالمي. ويمثل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)  جهة التنسيق والإتصال بين الحكومات المحلية داخل منظومة الأمم المتحدة. وجديرًا بالذكر أن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) يستضيف مقر أمانة لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية.

    ومن خلال لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية،  يحظى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) بوسيلة فعَالة وجد هامة لتحقيق التعاون مع مجموعة من السلطات المحلية ذات التنظيم الجيد والتمثيل الجغرافي الملحوظ والحصول على مدخلات منها.وقد ساعدت لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية منذ تأسيسها في تمكين السلطات المحلية لتوفير مدخلات موضوعية لبرنامج العمل الخاص ببرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، كما أنها قدمت إلى المدير التنفيذي المشورة فيما يتعلق بالعديد من القضايا الإستراتيجية. ويشمل ذلك على سبيل المثال:  تعزيز الحوار والمبادئ التوجيهية الدولية بشأن اللامركزية والحصول على الخدمات الأساسية، وإضفاء الطابع المحلي على الأهداف الإنمائية للألفية.
    كما تُعتبر لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية أيضًا واحدة من القنوات التي من خلالها يتم توصيل الرسائل الرئيسية  لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) فيما يتعلق بالتنمية الحضرية المستدامة – من وجهة نظر الحكومات المحلية  وذلك أثناء المنتديات الكبرى.

     [/su_spoiler]

    تاريخ لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية

    في عام ١٩٩٩، أعلنت لجنة المستوطنات البشرية عن رضائها عن المساهمات الجد الهامة التي تقدمها السلطات المحلية في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بتنفيذ جدول أعمال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل).  وجاء ذلك أثناء الأعمال التحضيرية للدورة الخاصة للجمعية العامة المعنية بإجراء مراجعة شاملة وتقييم لتنفيذ جدول أعمال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل). وقد اشتمل ذلك على الشراكات الفعَالة التي يتم بناءها بين برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) والدول الأعضاء والسلطات المحلية فيما يتعلق بتصميم خطط عمل محلية مستوحاة من جدول أعمال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، وبما يتفق مع جدول الأعمال المحلي رقم ٢١واعتماد تلك الخُطط وتنفيذها.
    وقد أدركت اللجنة الحاجة المُلحة لدفع عجلة التقدم الإقليمي والوطني والدولي في اعتماد تدابير السياسة العامة التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين الحكومات المركزية  والحكومات المحلية. وقد طالب مجلس الإدارة المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)  في قراره  رقم ١٧/١٨ لعام ١٩٩٩، “بتشكيل لجنة من السلطات المحلية لتكون كيانًا استشاريًا يتمثل دوره في خدمة غرض تعزيز الحوار مع السلطات المحلية المشاركة في تنفيذ جدول أعمال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) من جميع أرجاء العالم”.

    وفي يومي ٢٣ و ٢٤ من يناير عام ٢٠٠٠، انعقد الإجتماع الإفتتاحي للجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية واستضافته مدينة فينيسيا في إيطاليا. ووفقًا للقرار رقم ١٧/١٨، مثَل المدعوون طائفة واسعة من قادة السلطة المحلية والجمعيات العالمية والإقليمية للمدن والسلطات المحلية. وقد تضمن جدول أعمال الإجتماع تشكيل اللجنة واعتماد لوائح نظامها الداخلي. وتم تلخيص النتائج التي تمخض عنها الإجتماع في إعلان فينيسيا. 

    ولاية لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية

    بوصفها اللجنة الإستشارية الوحيدة المعنية بالسلطات المحلية ومؤسسات السلطة المحلية لدى الأمم المتحدة،  لعبت لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية أيضا دورًا كواجهة تواصل بين عالم السلطات المحلية والحكومات الوطنية على المستوى الدولي، وذلك من خلال حوار عالمي منهجي وعملي بشأن المسائل الموضوعية وتعزيز الديمقراطية التمثيلية والتشاركية.

    و منذ إنشاء لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية في عام ٢٠٠٠، وحينما كان تمثيل الحكومات المحلية في الساحة العالمية مُجزأ وغير موحد إلى حد ما، كان برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) بالفعل يعمل بدءب لنُصرة قضية الحوكمة المحلية الديمقراطية وتعزيز قدرات الحكومات المحلية من خلال الإصلاحات اللامركزية.

    واليوم، ثمة جمعيات ومنصات عالمية وإقليمية ووطنية على قدر أعلى من التنسيق والقوة. وتعمل الغالبية منها في الوقت الراهن  لصالح الحكومات المحلية وبالنيابة عنها ضمن فرقة العمل العالمية (GTF) وذلك بهدف تعزيز تمثيل مناطق الحكم المحلي في جدول أعمال ما بعد عام ٢٠١٥، والأجندة الحضرية الجديدة ومؤتمر الموئل الثالث (Habitat III). وتلعب منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة (UCLG) دورًا قياديًا في فريق العمل العالمي. أما خارج فريق العمل العالمي، فهناك جمعيات حكومية محلية بارزة أخرى تعمل من أجل الأمر نفسه.

    لوائح النظام الداخلي

    خلال اجتماع اللجنة الذي تم عقده أثناء اجتماع مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)  الخامس والعشرين  في نيروبي، ناقش الأعضاء اقتراح إعادة هيكلة عضوية لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية ومحور عملها وقاموا بتأييده، وذلك لجعل لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية أكثر ملاءمة مع العمليات الدولية الجارية المتعلقة بالتنمية الحضرية المستدامة بما في ذلك مؤتمر الموئل الثالث، والأجندة الحضرية الجديدة وتنفيذ جدول أعمال التنمية ٢٠٣٠.

    وفي وقت لاحق، و خلال الإجتماع الذي عقد في نيويورك في 27 من سبتمبر ٢٠١٥، حظى الأعضاء الجدد بالفرصة لمناقشة دور لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية في تنفيذ جدول أعمال التنمية ٢٠٣٠، والأجندة الحضرية الجديدة ومشاركة السلطات المحلية في مؤتمرالموئل الثالث. و من المنتظر أن تمكن العضوية الجديدة لجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية من التمثيل المؤسسي الذي يمكن أن يسمح بالمشاركة المستمرة فضلًا عن ضمان التمثيل القانوني.

    والأهم من ذلك أن هذه العضوية ستضمن أن اللجنة ستكون قادرة على الإضطلاع بدورها السياسي والإستشاري لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، وجعل أعضائها  يتمتعون بدور استراتيجي فيما يتعلق بدعم وتنفيذ جدول أعمال التنمية ٢٠٣٠، ومؤتمر الموئل الثالث، والأجندة الحضرية الجديدة، والعمليات الدولية الأخرى التي تتعلق بالتنمية الحضرية المستدامة.

    وتشتمل لوائح النظام الداخلي التي تتعلق بالعضوية و تقديم التقارير على البنود التالية:

    العضوية:  الإجمالي عشرون عضو. عشرة  أعضاء من الأمانة العالمية لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة  ولجان القسم الإقليمي التابعة لها. وعشرة أعضاء من منظمات الحكومات المحلية والعالمية والإقليمية التي تعمل لصالح السلطات المحلية ونيابة عنها داخل وخارج فرقة العمل العالمية .

    تقديم التقارير: يقوم أعضاء اللجنة بتقديم تقرير كل عام إلى المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) ليضعه في الإعتبارعند إعداد تقريره الذي يرفع إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)  كل عامين.

    اقرأ الوثيقة الكاملة عبر الرابط: لوائح النظام الداخلي للجنة الأمم المتحدة الإستشارية للسلطات المحلية  UNACLA Rules of Procedure

     

    Menu Title