.
Don't Miss >

    تغير المناخ

    climate1

    Icons-12تتماشى آثار التوسع الحضري في خط متواز مع تغير المناخ بشكل خطير. تعتبر المدن من المساهمين الرئيسيين في تغير المناخ، وعلى الرغم من أنها تغطي ما يقل عن 2 بالمئة من سطح الأرض إلا أنها تستهلك 78 بالمئة من طاقة العالم وتُنتِج ما يزيد عن 60 بالمئة من اجمالي نسبة ثاني أكسيد الكربون وكميات ملحوظة من انبعاثات غاز الدفيئة، وذلك في الأساس من خلال توليد الطاقة، والسيارات والصناعة واستخدام الكتلة الحيوية.

    وفي نفس الوقت تكون المدن أكثر تأثرًا بتغير المناخ، حيث سيتأثر مئات الملايين من الأشخاص في المناطق الحضرية حول العالم من جراء ارتفاع مستويات البحار، وزيادة نسبة هطول الأمطار، والفيضانات الداخلية، والأعاصير والعواصف الأكثر تكرارًا وفترات من الحر الشديد والبرد القارس. في واقع الأمر تتعرض فعليًا للخطر الكثير من المدن الساحلية الرئيسية والتي تزيد فيها نسبة السكان عن 10 ملايين نسمة. قد يؤثر تغير المناخ أيضًا بالسلب على البنية التحتية ويخفض من فرص الوصول إلى الخدمات الحضرية الأساسية ومستوى جودة الحياة في المدن.

    بالإضافة إلى ذلك فإن معظم البنية التحتية الإقتصادية والإجتماعية الأساسية، ومرافق وأصول الحكومة تتواجد في المدن. وأكثر شريحة متأثرة من السكان هي فقراء الحضر، أي ساكني الأحياء الفقيرة في البلدان النامية، ممن يتجهوا إلى العيش على ضفاف الأنهار، وسفوح التلال والمنحدرات التي تكون عرضة للإنهيارات الأرضية، وبالقرب من الأراضي الملوثة، وعلى الأراضي غير المرخصة، وأماكن غير مستقرة وعُرضة للزلازل وبالقرب من المصبات المائية بالمناطق الساحلية.

    بالرغم من هذه المخاطر لم تواجه الكثير من المدن قضية تغير المناخ بعد. وتتضمن الأسباب وراء ذلك غياب سياسات وخطط عمل ذات صلة للمدن، ووجود لوائح حول التخطيط الحضري والبيئة والتي لم يجري تعديلها لإدارة تغير المناخ، وبطء الإستجابة لكوارث المناخ بسبب الإفتقار إلى القدرات والموارد، وغياب الوعي العام بشأن تقلب المناخ والتخفيف من حدة المخاطر الناتجة عنه. بيد أنه عندما يتم بشكل ملائم تخطيط المدن وتزويدها بالقدرات بل و إدارتها من خلال هياكل الحوكمة المناسبة، من الممكن أن تصير اماكن للإبتكار والكفاءة. فمع سلطاتها المحلية تتمتع المدن بإمكانية التقليل من اسباب تغير المناخ (التخفيف من وطأته) وتحمي نفسها بفاعلية من الآثار الناجمة عن ذلك (التكيف).

    حماية نفسها: المدن والتكيف مع تغير المناخ

    لمعظم المدن في البلدان النامية يتزايد الضغط من أجل التكيف مع تغير المناخ. وتتفاوت بشكل ملحوظ التدابير المطلوبة لمساعدة المدن على التكيف مع تغير المناخ وذلك بالإعتماد على الأوضاع السياسية والثقافية والتاريخية والمناخية.

    من الممكن أن تتفاوت هذه التدابير ما بين “العمل مع الطبيعة” (مثل وضع تركيز أكبر على إدارة الموارد الساحلية أو حماية الأنظمة البيئية لأشجار المانغروف والشعب المرجانية الطبيعية)، وتقوية البنية التحتية “للتحصين من العوامل المناخية”، والتي تتضمن أنظمة صرف لمياه الأمطار، ومحطات معالجة وإمداد المياه، وكذلك حماية وإعادة توطين الطاقة أو مرافق إدارة المخلفات. قد تحتاج بعض المدن الساحلية إلى التخطيط للإستثمارات المتعلقة بالإرتفاع في مستوى سطح البحر. وعلى الجانب الآخر في الأقاليم التي من المحتمل أن تقع فيها موجات للجفاف قد يكون من المطلوب إتخاذ تدابير لإدارة المياه والتحسين من مستوى ترشيد المياه.

    ويتساوى وإن لم يكن أكثر في الأهمية، مع التعديلات المادية والطارئة على البنية التحتية، مجموعة كبرى من التدابير التي تحد من أوجه الضرر ذات الصلة وتزيد من قدرة المجتمع على التكيف مع تغير المناخ. تتضمن هذه التدابير:

    • استراتيجيات التنمية الإقتصادية المحلية
    • انظمة التحذير المبكر المجتمعية
    • خيارات أفضل للمأوى والمشاركة في التحسين من أماكن الأحياء الفقيرة
    • إعادة توطين السكان الحضريين في أماكن ملائمة أو مطورة عندما يكون التحسين في الأماكن الأصلية غير ذي جدوى
    • تدخلات مطورة في مجال الصحة العامة
    • الزراعة الحضرية وشبه الحضرية التي تراعي تغير المناخ.

     

    المدن والتخفيف من وطأة تغير المناخ

    يأتي ما يزيد عن نصف انبعاثات غاز الدفيئة من المناطق الحضرية. أظهر عدد من المدن حول العالم قيادة مستنيرة في تحديد الأهداف وتصميم وتنفيذ الخطط للحد من انبعاثات غاز الدفيئة. من الممكن للمدن الخفض من انبعاثات غاز الدفيئة بينما تقوم في نفس الوقت بمواجهة مشكلات بيئية محلية مُلحة أخرى مثل ثلوث الهواء، والمخلفات والنقل والجدير بالذكر التحديات الأخرى مثل التنمية الإقتصادية المحلية.

    من ثم فإن التحدي يتمثل في ربط تغير المناخ بالأولويات البيئية والتنموية المحلية الأخرى. على جانب العرض توجد استراتيجيات تجعل مصادر بديلة معينة للطاقة أكثر جاذبية للمستخدمين عن الوقود الأحفوري. أما على جانب الطلب فمن الممكن للمدينة المخططة بشكل أفضل والتي بها نسبة منخفضة من الزحف الحضري، والمباني الأكثر مراعاة للبيئة ووسائل النقل العام الأفضل مستوى أن تحد من الأثر الكربوني للمدينة بينما في نفس الوقت توفر مستوى جودة أفضل للحياة لمواطنيها واعداد بيئة اكثر جاذبية للعمل التجاري.

     

    عمل الموئل في قضية تغير المناخ

    يعمل الموئل بالفعل مع المدن والحكومات المحلية الأخرى في 20 بلد نامي بأفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية لتطوير استراتيجيات للتخفيف من وطأة تغير المناخ والتكيف معه. يعتمد النجاح في عملية التكيف والصمود المشار إليها بشكل اساسي على توفر الموارد الضرورية، ليست المالية فقط ولكن أيضًا المعرفية والفنية والقدرات والموارد المؤسسية والأدوات.

    مع أخذ ما سبق في الإعتبار يوفر الموئل برنامج متكامل لمساعدة السلطات المحلية في تحسين الأنظمة بهدف “التحصين من العوامل المناخية” من أجل البنية التحتية الحضرية، ولضمان أن يصير التكيف مع تغير المناخ مكون رئيسي لتصميم البنية التحتية والتخطيط الحضري. على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي يعمل الموئل لرفع الوعي ومساعدة الشركاء في بناء القدرات المطلوبة لتمكين المدن والحكومات المحلية من مواجهة تغير المناخ بفاعلية.

    مبادرة المدن وتغير المناخ الخاصة بالموئل

    تسعى مبادرة المدن وتغير المناخ إلى تعزيز أنشطة الإستعداد والتخفيف من حدة الوضع للمدن في البلدان النامية والأقل نموًا. كما أنها تؤكد على حسن الإدارة، والمسؤولية، والقيادة والمبادرات العملية للحكومات المحلية والمجتمعات والمواطنين.

    وبالبناء على خبرة الموئل العريضة في مجال التنمية الحضرية المستدامة تساعد مبادرة المدن وتغير المناخ الشركاء على تطوير وتنفيذ سياسات واستراتيجيات خاصة بتغير المناخ مبتكرة ومناصرة للفقراء. كما تقوم المبادرة بتطوير مجموعة من الأدوات لمساعدة قادة المدن وممارسيها في مواجهة أثر تغير المناخ (التكيف) وللتعزيز من خفض انبعاثات غاز الدفيئة (التخفيف من حدتها).

    وتحقيقًا لهذه الغايات يعمل الموئل عن كثب مع مجموعة متنوعة من الشركاء، ألا وهم المانحين، والحكومة على كافة مستوياتها، وهيئات أخرى للأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات المجتمعية، ومؤسسات البحوث والتعليم العالي، ووكالات بناء القدرات والتدريب، المنظمات المعنية بالأراضي والملكية، وهيئات القطاع الخاص وذلك من بين جملة شركاء آخرين.

    للمزيد عن مبادرة المدن وتغير المناخ.

     

    Screen Shot 2014-05-26 at 17.17.38

    تعرف علي مبادرة المدن وتغير المناخ.

    Screen Shot 2014-05-26 at 17.17.28

    تعرف علي برنامج تحديد مقومات المدن القادرة على الصمود.

    Menu Title