.
Don't Miss >

    الأراضي

    land2 Icons-14

    تعتبر الأرض موردًا محدودًا، وتتزايد المنافسة عليها بسبب تسارع التحضر وتنامي السكان والتنمية الإقتصادية واستمرار انعدام الأمن الغذائي والمائي وأمن الطاقة، إضافة إلى آثار الصراعات والكوارث. ويتلاشى في الوقت الراهن الخط الفاصل بين الحضر والريف، فقد أصبحت تلك المناطق اليوم متصلة بسبب تدفق البضائع والأموال والموارد والأفراد. كما يؤثر تغير المناخ وأنماط استخدام الأراضي المختلفة على المناطق الريفية بما في ذلك المزارع والأراضي الجافة والأراضي الرطبة والغابات.

    في ضوء توقع أن يعيش 70 بالمائة من سكان العالم في مناطق حضرية بحلول منتصف هذا القرن، تحتاج المدن للتأقلم مع التوسع الحضري (أنجيل، 2011) وبالتالي فإن هناك حاجة مُلحة للإستعداد للنمو وما يتصل به من متطلبات الأراضي. ويدعونا ذلك إلى وضع تصور واقعي لإحتياجات الأرض الحضرية ولإستجابات مبتكرة وابداعية. كما تحتاج الأرض الريفية إلى توخي الحذر في إدارتها، إذ يتزايد الضغط على الأرض الريفية نتيجة لتزايد التعداد السكاني العالمي، وتغير المناخ، وتدني خصوبة التربة، والحاجة لتحقيق الأمن الغذائي وأمن الوقود عالميًا.

    تمثل مسألة الأرض نقطة جوهرية على الساحة العالمية فيما يتعلق بتحقيق مجموعة كبيرة من مخرجات التنمية، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة المقترحة. ويؤيد برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) هدف التنمية المستدامة رقم 11 الذي ينص على “جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة”، وإلى جانب هذا الهدف تنطوي على ذكر الأراضي عدة أهداف مقترحة أخرى خاصة بالإستخدام المستدام للموارد الطبيعية، ويعتمد العديد منها على استخدام موارد إضافية متمثلة في الأراضي ومنها: هدف رقم 2 الخاص بالأمن الغذائي، وهدف رقم 7 الخاص بتوفير الطاقة، وهدف رقم 12 الخاص بالإنتاج والإستهلاك، وهدف رقم 15 الخاص بالاستخدام المستدام للنظم البيئية.

    تحديات حيازة الأراضي وملكيتها

    كل شخص لديه ما يربطه بالأرض. ولكن للأسف يواجه الملايين من الناس حول العالم صعوبات فيما يخص الأراضي التي يعيشون فيها أو يعملون عليها أو يزرعون المحاصيل فيها أو يرعون الحيوانات عليها أو يديرون الأعمال بها. وحتى لو كانوا قد عاشوا أو عاشت أسرتهم على الأرض لسنوات طويلة، لا تزال هناك عقبة حقيقية لعدم وجود علاقة رسمية بينهم والأرض. وتمثل الأراضي موردًا نادرًا تحكمه مجموعة كبيرة من الحقوق والمسؤوليات. ولا يُضمن حق كل فرد في الأرض. ونتيجة لتزايد الضغط والمنافسة، يتزايد إلحاح الحاجة لتحسين إدارة الأراضي من حيث القواعد والعمليات والمنظمات التي يتم من خلالها اتخاذ القرارات الخاصة بالأراضي. وهذه هي المشكلات التي تعمل الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي على حلها.

    تدرك الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي إن الطرق التقليدية لإدارة الأراضي لن تلبي احتياجات ملايين الأفراد بصورة واقعية. فالقوانين أو الممارسات أو الأعراف تحول دون قدرة الكثير من الأفراد على تملك الأراضي أو اتخاذ القرارات حول كيفية استغلالها. وغالبًا ما يواجه الشباب والنساء معوقات غير متناسبة للوصول إلى الأراضي. ومع افتقار ضمان حقوق هؤلاء السكان للحقوق في استخدام الأراضي التي يعيشون عليها، يفتقرون أيضًا للدافع القوي للإستثمار في أرضهم، مما يزيد من حدة التدهور البيئي، وقد يؤثر تأثيرًا كبيرًا على محصولهم، ثم دخلهم، وبالتالي قدرتهم على الحياة.

    الحل المبتكر الذي يقدمه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل): الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي

    أُطلقت الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي استجابةً للطلبات التي قدمتها الحكومات والمجتمعات المحلية حول العالم لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل). فافتتح الموئل الشبكة بالتعاون مع عدة شركاء عام 2006، ونمت منذ حينها لتضم 65 شريكًا. تمثل الشبكة تحالفًا من الشركاء الدوليين والإقليميين والوطنيين للمساهمة في تخفيف حدة الفقر من خلال إصلاحات الأراضي، وتحسين إدارة الأراضي، وتأمين الحيازة خاصة عن طريق صياغة وسائل لإستغلال الأراضي تعمل لصالح الفقراء ومراعية لإعتبارات النوع الإجتماعي ونشرها. لقراءة المزيد حول الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي  Global Land Tool Network (GLTN)

    المشروعات

    مبادرة تعلم أمن الأراضي وحيازة الموارد الطبيعية لشرق وجنوب أفريقيا– المرحلة الثانية يسهم ذلك المشروع الذي امتد لثلاث سنوات بدءًا من تشرين الأول/أكتوبر 2013 في صياغة وسائل تُراعي الفقراء ونُهُج لتأمين حقوق الأراضي والموارد الطبيعية وإدماجها في التنمية. ييسر المشروع التدريب الإقليمي وورش عمل التعلُم عبر الدول. وتتدخل تلك المبادرة كذلك تدخلاً مباشرًا في مشروعات وبرامج مختارة يدعمها الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، بما في ذلك تفعيل بعض وسائل الشبكة لتناول بعض من مسائل حيازة الأرض والموارد الطبيعية. يمول هذا المشروع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وتم تفعيله في خمس دول: أوغندا، وكينيا، ومالاوي، وموزامبيق، وإثيوبيا. للمزيد عن مبادرة تعلم أمن الأراضي وحيازة الموارد الطبيعية لشرق وجنوب أفريقيا TSLI-ESA

    المبادرة العالمية للمؤشرات المتعلقة بالأراضي تمثل هذه المبادرة عملية تعاونية وشاملة لصياغة مؤشرات عالمية حول مسألة الأراضي، بدأتها مؤسسة تحدي الألفية، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل)، والبنك الدولي، ويسرتها الشبكة العالمية لوسائل استغلال الأراضي. تسعى هذه المبادرة لدعم الشراكة الشاملة فيما يخص مؤشرات الأراضي، وتبادل خبرات التقدم في مؤشرات الأراضي، وإثراء الفرص لتطوير مؤشرات الأراضي وتفعيلها وإعداد التقارير الخاصة بها؛ كما تعمل على صياغة خرائط طرق وخطط عمل مشتركة وتفعيلها. تقدم المبادرة أيضًا منبرًا للتشاور والعمل المشترك بجانب المشاركة في تنمية القدرات. للمزيد عن المبادرة العالمية للمؤشرات المتعلقة بالأراضي.. More on GLII

    GLTN_Logo_smallLearn more about the Global Land Tool Network

    Menu Title