.
Don't Miss >

    استخدام ماين كرافت كأداة لمشاركة المجتمع المحلي في تصميم مساحة عامة في قطاع غزة

    By on يناير 15, 2018

    بيت لاهيا، قطاع غزة، 15 يناير 2018 – يقوم موئل الأمم المتحدة بالاشتراك مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومجلس الإسكان الفلسطيني وجمعية عائشة لحماية المرأة والطفل و غاتيواي GGateway بإنشاء مساحة عامة آمنة وشاملة في حي الشيماء في بيت لاهيا من أجل تحسين البيئة الحضرية والظروف المعيشية للسكان، ولا سيما الأطفال والشباب.

    وتعد المبادرة رائدة في استخدام لعبة الفيديو ماين كرافت كأداة لإشراك المجتمع في عملية تصميم المساحات العامة في قطاع غزة، وتستند إلى التدخلات العامة السابقة التي قام بها موئل الأمم المتحدة في فلسطين (في صور باهر ووادي آل وجوز في القدس الشرقية وفي الشوكة في قطاع غزة).

    شارك حوالي 35 من أعضاء المجتمع المحلي، ولا سيما الشباب والنساء، في ورشة العمل التي استغرقت ثلاثة أيام وشملت مناقشات بشأن معايير التصميم الجيد للمساحات العامة، وأهمية مشاركة المجتمع المحلي، وكيفية استخدام ماين كرافت كأداة لإشراك المجتمع في التصميم. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات وبناء رؤيتهم للمساحات العامة داخل البيئة الافتراضية في ماين كرافت.

    زيادة الشعور بالملكية

    وتكمن أهمية استخدام ماين كرافت في قدرتها على إشراك أفراد المجتمع، وخاصة الشباب من كلا الجنسين، بطريقة مرئية تسمح لهم بالتعبير عن احتياجاتهم وآرائهم وبناء شعورهم بالملكية نحو المساحة العامة المُصممة. ماين كرافت أداة هامة لإضفاء الطابع الديمقراطي على المساحات العامة وعمليات التخطيط المكاني الأوسع بطريقة فعالة من حيث التكلفة وتفاعلية للغاية.

    في اليوم الأخير، قدم المشاركون تصاميمهم وعقدت مناقشة جماعية للاتفاق على المرافق والخدمات المقترحة. بعد ذلك، تم تطوير مخطط يجمع بين الأفكار المتفق عليها والتي ستكون الأساس الذي سيقوم مهندس تنسيق المواقع ببناء تصميم الفضاء العام النهائي عليها.

    قال وسيم، أحد المشاركين: “نشكر فريق المشروع والجهات المانحة على إتاحة الفرصة لنا للمشاركة في تطوير حينا باستخدام أدوات رقمية مبتكرة، ونحن نتطلع إلى رؤية تصاميمنا مُنفذة على أرض الواقع”.

    وتُنفذ هذه المبادرة في إطار مشروع “استخدام الأدوات الرقمية لتعزيز حقوق الإنسان وإنشاء مساحات عامة شاملة في قطاع غزة “الذي تموله حكومة مملكة بلجيكا. وفي اليوم الأخير من ورشة العمل، انضم ممثلون عن القنصلية العامة لبلجيكا في القدس إلى فريق المشروع لحضور العروض النهائية للمشاركين.

    وقال اريك دي موينك، رئيس التعاون البلجيكي: “قررت الحكومة البلجيكية تمويل هذا المشروع لتمكين الفئات المهمشة في قطاع غزة، وخاصة الشباب والنساء، من المشاركة في عملية صنع القرار الفعالة والإستماع الي أصواتهم”. واضاف “ان اهم شيء هو ان رؤى المشاركين ستنفذ على الارض وسنواصل الدعم لضمان أخذ احتياجات المجتمع في الاعتبار”.

    كما صرح زياد الشقره، رئيس مكتب موئل الأمم المتحدة في فلسطين: “إنني معجب بالتزام ومشاركة المشاركين الذين قاموا بإنتاج تصاميم مثيرة للاهتمام، حيث سيتم بناء تصميم الفضاء العام النهائي بناء عليها”. وقال “من الضرورى للغاية الاستثمار فى تمكين المجتمع وبناء القدرات لتعزيز الوضع الاجتماعى والاقتصادى فى قطاع غزة”.

    Menu Title