.
Don't Miss >

النساء تعزز الشمولية في الأجندة الحضرية الجديدة خلال الجلسة الأولى لمؤتمرالموئل الثالث

By on أكتوبر 17, 2016

كيتو, 15 أكتوبر 2016

 

cheerful-openingجلبت الجمعية النسائة نساء من القاعدة الشعبية، مناضلين قضايا المساواة بين الجنسين، وممثلين عن المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة لمناقشة تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين والأجندة الحضرية الجديدة.

تم تنظيم هذا الحدث خلال يوم كامل في مؤتمر الموئل الثالث من قبل لجنة هوايرو بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمرأة وموئل الأمم المتحدة وناقش فرص تمكين المرأة وزيادة المساواة بين الجنسين من خلال الأجندة الحضرية الجديدة. كالمتحدث الذكرالوحيد خلال الحدث شجع جوان كلوس، المدير التنفيذي لموئل الأمم المتحدة، المشاركين على تنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة في جميع أنحاء العال : “لم نحقق المساواة الحقيقية بين الجنسين على أي جبهة، في أي مدينة. لا يزال لدينا عمل نقوم به.”

وأكدت جان بيترسون، رئيسة لجنة هوايرو، أن: “حقوق المرأة هي التنفيذ على أرض الواقع في مدننا.” و أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لتنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة وأهداف التنمية المستدامة. ربطت لاكشمي بوري، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمرأة، الأجندة الحضرية الجديدة مع أجندة 2030 و جلبت الانتباه إلى إدراج إحداث تغيير جذري فيما يتعلق بالعلاقات بين الجنسين والحقوق الجنسية والإنجابية والقضاء على العنف ضد المرأة باعتبارها من القضايا الهامة في الأجندة الحضرية الجديدة. ومن الواجب التأكيد على عدم  اهمال أو تهميش أحد خلال التنفيذ.

في فترة ما بعد الظهر ناقشت تسع جلسات جانبية قضايا متنوعة مثل المدن الأكثر أمنا، حقوق الأراضي والممتلكات, المرونة والتغير المناخي، ما بعد الصراع والهجرة، الروابط بين الريف والحضر، المشاركة السياسية، التمكين الاقتصادي والتخطيط العمراني. و تتضمنت بعض التوصيات من المشاركين على:

  • النساء والفتيات عاملين تغييرأساسيين لخلق مدن آمنة خالية من العنف ضد النساء والفتيات.
  • الحق في السكن الملائم يجب أن يدرج في القوانين الوطنية.
  • الدعوة إلى المساواة في الحقوق بين المرأة والرجل في ملكية الأراضي والمساكن.
  • تعزيز حقوق المرأة في المدينة.
  • اللامركزية عن طريق تعزيز المشاركة المحلية والتي تشمل النساء.
  • المرأة عنصر رئيسي في إعادة بناء مجتمع أفضل بعد الصراع وتجنب ظهور صراعت  اخرى.

 

أكدت الدكتورة أيسا كاسييرا، نائب المدير التنفيذي لموئل الأمم المتحدة، أن موئل الأمم المتحدة ملتزم بالعمل من أجل زيادة المساواة بين الجنسين وشجعت الجميع إلى التطلع للمستقبل. ما هو التغيير الذي نريد أن نراه في السنوات ال 20 المقبلة، قبل مؤتمر الموئل الرابع؟ أجابت أن: “هناك حاجة إلى العمل الجماعي والقيادة لتنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة كعملية مقادة من الشعب لتحقيق التغيير.” و شجعت آنا فالو، الرئيس-المشارك للفريق الاستشاري المعني بقضايا المساواة بين الجنسين لموئل الأمم المتحدة, المشاركين على الاستمرار في التأكيد على ادراج قضايا المساواة بين الجنسين في الأجندة الحضرية الجديدة خلال مؤتمر الموئل الثالث.

نحو ختام هذا الحدث الناجح، أثرت باميلا فدية، التي شاركت خلال يوم بأكمله، “إنني لم أر أبدا مثل هذه المجموعة المتنوعة من النساء القوية معا في غرفة واحدة كما هو الحال في هذه الجمعية النسائية.”

 

Menu Title